أخنوش.. تحدونا إرادة حقيقية لتطويق معدلات البطالة وتوفير فرص الشغل للمغاربة

كشف رئيس الحكومة، عزيز أخنوش تطلع حكومته إلى تطويق معدلات البطالة وتوفير فرص العمل، عبر رؤية “مبنية على ثنائية الاستثمار المنتج وعلاقته بالدينامية الوطنية للحوار الاجتماعي”.

وأكد أخنوش في جلسة المساءلة الشهرية الرئيس الحكومة حول “الحوار الاجتماعي آلية للنهوض بأوضاع الشغيلة” بمجلس المستشارين، أن الحكومة” تحدوها إرادة حقيقية للتسريع من وتيرة برامج التشغيل وتطويق معدلات البطالة وتوفير فرص الشغل اللائق لأبناء المغاربة بشكل يضمن المساواة وتكافؤ الفرص في الحصول على شغل قار ومستدام”.

وشدد رئيس الحكومة على أن ذلك ” يستلزم تظافر الجهود لإعداد جيل جديد من السياسات العمومية الموجهة للتشغيل وضمان تجانسها، وتفعيل برامج التكوين وملائمتها مع سوق الشغل، وتسهيل عملية الولوج إليه من قبل الشباب وكل الفئات الاجتماعية”.

وأكد على أن الحكومة تريد من خلال آلية الحوار الاجتماعي “خلق جسور التواصل مع المركزيات النقابية وأرباب العمل للتفاعل الإيجابي مع القضايا ذات الأولوية ببلادنا، وعلى رأسها قضية التشغيل بهدف خلق الاستثمار المنتج للعمل اللائق وضمان استدامته”.

وأفاد أن الرؤية التي تملكها الحكومة “مبنية على ثنائية الاستثمار المنتج وعلاقته بالدينامية الوطنية للحوار الاجتماعي، بما يشكل قاطرة حقيقية للإقلاع الاقتصادي وبالتالي التسريع من وتيرة خلق فرص الشغل لفائدة المواطنات والمواطنين”.

واعتبر أن “المؤشرات الاقتصادية النهائية لسنة 2023 تبرز بالملموس حجم المجهود الحكومي لتجاوز كل التراكمات السابقة التي أثرت على وضعية التشغيل ببلادنا” مؤكدا على أن الاقتصاد الوطني تمكن “من تحقيق نتائج جد إيجابية فاقت كل التوقعات، بالرغم من توالي السياقات الوطنية والدولية الصعبة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى