أمن طنجة يضع يده على نصّاب خطير في الفيسبوك

كشفت مصادر خاصة لموقع مٌباشر، أن عناصر فرقة الأبحاث التابعة للأمن العمومي بطنجة، تمكنت يوم أمس الأربعاء من وضع يدها على صيد ثمين، ويتعلق الأمر بشخص ثلاثيني يوهم ضحاياه الراغبين في العمل، التوسط لدى شركات “يازاكي” و”رونو ” من أجل تشغيلهم مقابل مبالغ مالية، حيث كان موضوع شكايات بالنصب والإحتيال.

وحسب التفاصيل، فإن الموقوف أنشأ صفحة على موقع التواصل الإجتماعي “الفيسبوك” تتضمن إسمه ورقم هاتفه، يلعب من خلالها دور الوسيط في توفير فرص شغل للعاطلين عن العمل، حيث يستدرج ضحاياه اغلبهم من الشابات بعد توصله بسيرهم الذاتية، لإرسال له مبالغ عبر حوالة مالية تتراوح ما بين 2000 و2500 درهم خصوصا المنحدرات من مدن أخرى، ولكي تنطلي حيلته يقوم شريكه بربط الإتصال بالضحايا مقدما نفسه كمسؤول بشركة رونو أو يازاكي، وبأنه تم قبول طلبهم للعمل بالشركة، ليقوم بعدها المتهم الرئيسي بتلقي عمولات مهمة.

وبعد قيام الضحايا بزيارة الشركات المذكورة، يتبين لهم أن إدارة الشركة لم تتصل بهم، وأنهم وقعوا ضحية نصب وإحتيال.

ووفق ذات المصادر، فإنه تم وضع كمين أمني للمشتبه فيه، حيث استدرجته إحدى الشابات الراغبات في العمل، وضرب لها النصاب موعدا قرب مرجان طريق الرباط من أجل أن تمده بمبلغ مالي، ليفاجأ بعناصر الأمن تحاصره في ساحة مرجان، وعثروا بحوزته خلال التفتيش الروتيني، على عدة شرائح هواتف نقالة ومبلغ مالي وعدة حوالات مالية.

الموقوف تم نقله الى المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن طنجة، حيث يوجد رهن تدبير الحراسة النظرية من أجل التحقيق معه وتحديد هوية باقي شركائه، وذلك تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق