استنفار كبير في القصر الصغير والفرقة الوطنية تحقق مع دركيين

حالة استنفار قصوى تشهدها منطقة القصر الصغير التي تبعد عن مدينة طنجة سوى ب35 كيلومتر، بعد حلول عناصر الفرقة الوطنية التابعة للدرك الملكي في ساعات متأخرة من ليلة أمس الإثنين، بدون سابق إخبار بالميناء العسكري بمنطقة الزهرا التابعة لجماعة القصر الصغير، واستمعت لرئيس سرية الدرك الملكي و6 من عناصره يشتغلون بالميناء المذكور، على خلفية اشتباه علاقتهم بكميات مهمة من مخدر الشيرا تم حجزها بمحيط الميناء، كانت بصدد انتظار الضوء الأخضر لشحنها وإيصالها لعرض البحر، حيث تنتظرهم قوارب مطاطية سريعة تأتي من السواحل الإسبانية.

مصادر مٌباشر الخاصة، أفادت بأن القضية يشرف عليها مسؤول دركي كبير بعدما وصل صداها إلى القيادة العليا للدرك الملكي بالرباط، حيث جاري التحقيق مع عناصر أخرى للتأكد من عدم تورطهم مع هذه الشبكات الإجرامية المتخصصة في التهريب الدولي للمخدرات.

وعلم مٌباشر، أن أسماء معروفة بإتجارها في المخدرات، غادرت منطقة القصر الصغير وواد المرصى، خوفا من السقوط في قبضة رجال الفرقة الوطنية للدرك الملكي، حيث تم تحديد هوية بعضهم بعد ثبوت علاقتهم بالعناصر التي تم توقيفها ووضعها رهن تدبير الحراسة النظرية.

ويجري تكتم شديد على هذه القضية التي هزّت المنطقة، ومن المنتظر أن يتم اصدار بلاغ رسمي في الساعات المقبلة، بعد استكمال مسطرة التحقيق مع المشتبه فيهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق