طنجة..اصحاب الشيكات بدون رصيد يغادرون منازلهم خوفا من حملة الدخيسي

ذكرت مصادر خاصة لمٌباشر، أن عدد من الأشخاص المبحوث عنهم بمدينة طنجة، بسبب اصدارهم لشيكات بدون رصيد، غادروا منازلهم خوفا من أن يطالهم الاعتقال على يد رجال الدخيسي رئيس الشرطة القضائية بالمغرب، الذين يشنون حملة تمشيطية في أرجاء المدينة، ويداهمون المنازل في أوقات جد مبكرة، لتوقيف أصحاب “الروشيرش” في قضايا مختلفة.

وأوردت ذات المصادر، أنه بعد اعتقال عدد منهم طيلة الأسبوع الماضي، فرّ اصحاب الشيكات بجلدهم وغادروا منازل أسرهم وعائلاتهم، حتى تمر حملة الدخيسي بسلام ليعودوا لأحضان أولادهم.

متتبعون للشأن الأمني، انتقدوا حملة أحمد الدخيسي الذي حلّ بالمدينة منذ أيام مدعوما بعشرات العناصر الأمنية، على اعتبار أنها تتزامن مع تفشي جائحة كورونا، مما يعرض حياة رجال الأمن لخطر الإصابة بالفيروس، بسبب مخالطتهم واحتكاكهم بعدد كبير من الموقوفين، مع العلم أن ولاية أمن طنجة سجلت اصابة عدد كبير من رجالها بفيروس كورونا المستجد.

كما علّق هؤلاء على حملة الدخيسي، التي تستهدف اصحاب الشيكات بدون رصيد، بكونها لم تراعي الظروف الإقتصادية والإجتماعية المزرية لعدد من التجار والعمال المتضررين من تداعيات جائحة كورونا، والذين وجدوا أنفسهم تحت طائلة الإعتقال بقوة القانون.

وتجدر الإشارة، الى أن بعض المبحوث عنهم بموجب اصدار شيكات بدون رصيد، تم توقيفهم وعلى ذمتهم مبالغ بسيطة تتراوح بين 1000 درهم و2000 درهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق