الحكومة الإسبانية تصادق على خطة التعافي الاقتصادي والتحول والصمود

صادق مجلس الوزراء الإسباني، اليوم الثلاثاء، على خطة التعافي الاقتصادي والتحول والصمود التي سيتم إرسالها هذا الأسبوع إلى بروكسيل لتقييمها.

وقالت ماريا خيسوس مونتيرو، وزيرة المالية المتحدثة باسم الحكومة، في ندوة صحفية في ختام أشغال الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء، إن هذه الخطة الاقتصادية “هي الأكثر طموحا التي عرفتها بلادنا في تاريخها الحديث”، مشيرة إلى أن هذا البرنامج يجب أن يضع الأسس “حتى يتسنى للأجيال القادمة أن يكون لها بلد أفضل وأكثر استدامة وأكثر إنتاجية”.

وأوضحت خيسوس مونتيرو أن الاتفاق الذي تم إبرامه خلال اجتماع المجلس الأوروبي في 21 يوليوز، أتاح تنفيذ حزمة مساعدات للتعامل مع الأزمة الاقتصادية الناتجة عن جائحة فيروس (كوفيدـ19)، والتي بفضلها ستحصل إسبانيا على 140 مليار أورو خلال الفترة ما بين 2021 و2026، بما في ذلك 70 مليار أورو في طريق تحويلها.

وتشكل التدابير الـ 212 التي سيتم تخصيص هذه الأموال لتنفيذها أسس ومرتكزات خطة التعافي والتحول والمرونة التي تقترح 110 من الاستثمارات و102 إصلاحا وأربعة محاور للانتقال البيئي والتحول الرقمي والتماسك الاجتماعي والجهوي والمساواة بين الجنسين.

وقالت خيسوس مونتيرو إن من بين أهداف هذه الخطة تحديث النسيج الإنتاجي والإدارة وزيادة والرفع من إمكانيات نمو الاقتصاد، مع دعم وتعزيز قطاع التشغيل والجودة في الإنتاج، بالإضافة إلى الانتقال إلى اقتصاد أخضر وأكثر استدامة وتقليل الفوارق الاجتماعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق