الصراع داخل البام يشتد..الدفوف ينافس الحمامي في لائحة مجلس النواب

متابعة -عصام الطالبي-

يواصل حزب الأصالة والمعاصرة “البام” بطنجة، في مهمة شبه مستحيلة، إيجاد صيغة توافقية ترضي كل الأطراف التي تنوي الترشح في الإستحقاقات الجماعية والتشريعية، حيث اجتمع يوم الأحد المنصرم كل من عبد اللطيف الغلبزوري الأمين الجهوي ومنير الليموري الأمين الإقليمي للبام بطنجة، والمستشار الجماعي عادل الدفوف، مع محمد الحمامي عضو مجلس المستشارين، بإحدى الفيلات الواقعة بحي بوبانة بطنجة، من أجل إقناع الحمامي التخلي عن نيته الترشح كوكيل للائحة البام في انتخابات مجلس النواب، من أجل فسح المجال لزميله عادل الدفوف، مقابل تزكية الحزب للحمامي في انتخابات مجلس المستشارين، وهو ما رفضه الحمامي حسب ما ذكرته مصادر جد عليمة.

الإجتماع الذي دام زهاء 6 ساعات لم يسفر عن أي اتفاق تراضي بين الطرفين، حيث يرتقب أن يحلّ عبد اللطيف وهبي بحر هذا الأسبوع بمدينة طنجة، قصد تبديد كل الخلافات التي يعيشها حزب البام بالمدينة، إلا أن متتبعين للشأن السياسي، يرون بأن الحمامي “راسو قاسح” ولن يتنازل عن حقه في الترشح كوكيل للحزب في انتخابات مجلس النواب، ولو كلفه ذلك مغادرة سفينة الجرار، والركوب في سفينة حزب أخر.

ووفق مصدر من داخل البام، أن عادل الدفوف الذي ارتفعت أسهمه مؤخرا، يعتبر الفتى المدلل لعبد اللطيف وهبي، حيث يعول عليه في تمويل الحملة الإنتخابية المقبلة، خصوصا بعد السقوط المدوي لمهندس الإنتخابات في الشمال ورئيس جماعة اجزناية الموقوف “أحمد الإدريسي”.

إلا أن هناك اعتبار أخر من شأنه أن يعصف بحلم عادل الدفوف لدخول قبة البرلمان، هو أن البام لا يتوفر على مرشح من طينة الحمامي الذي يمتلك شعبية كبيرة في مقاطعة بني مكادة، والذي يستطيع منافسة خصوم بارزين في مقاطعة يُطلق عليها ” مقاطعة الموت“، كمحمد خيي عن حزب العدالة والتنمية وعبد السلام العيدوني عن حزب الإتحاد الدستوري، ومحمد غيلاني الغزواني عن حزب الأحرار، مما يفيد بأن البام في حال تضحيته بالحمامي من أجل سواد عيون عادل الدفوف، فسيخسر مما لا ريب فيه أصوات أكبر مقاطعة في المغرب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق