القضاء الإسباني يستدعي وزيرة الخارجية السابقة للتحقيق بشأن دخول غالي إلى إسبانيا

استدعى القاضي رافائيل لاسالا بمحكمة سرقسطة (شمال إسبانيا) وزيرة الخارجية الإسبانية السابقة، أرانتشا غونثالث لايا، بصفة “شخص خاضع للتحقيق” في قضية دخول زعيم جبهة بوليساريو، إبراهيم غالي، إلى إسبانيا في أبريل الماضي، والتي أثارت نزاعا دبلوماسيا خطيرا مع المغرب.

ولم يتم تحديد موعد مثول الوزيرة السابقة أمام المحكمة حتى الآن لأسباب إجرائية تتعلق بعدم تحديد مكان إقامتها لتقديم الاستدعاء لها شخصيا، بحسب ما ذكرت مصادر قضائية لوسائل الإعلام.

ويأتي هذا الاستدعاء بعد أن أكد الدبلوماسي ورئيس مكتب الوزيرة السابقة، كاميلو فيارينو، أمام القاضي المذكور أن الوزيرة غونثالث لايا كانت هي التي أمرته بترتيب دخول زعيم جبهة البوليساريو يوم 18 أبريل الماضي إلى إسبانيا عبر القاعدة الجوية الواقعة في سرقسطة ليتلقى العلاج بأحد مستشفيات مدينة لوغرونيو (إقليم لاريوخا/شمال إسبانيا) “لأسباب انسانية” نظرا للحالة الصحية الخطيرة التي كان فيها بعد إصابته بفيروس كورونا.

وكان بيدرو سانشيز، رئيس الحكومة الإسبانية، قد أجرى تعديلات في تشكيلة حكومته، شملت مجموعة من الحقائب الوزارية، أبرزها تعيين وزير خارجية جديد في شخص خوسي مانويل ألباريس، سفير إسبانيا لدى فرنسا، خلفا لأرانشا غونزاليس لايا، التي كانت طرفا أساسيا في الأزمة السياسية بين المغرب وإسبانيا على خلفية استقبال الأخيرة لزعيم البوليساريو بوثائق مزورة.

إعفاء المسؤولة الإسبانية جاء في سياق ارتفاع أصوات مجموعة من الأحزاب الإسبانية، خاصة الحزب الشعبي الذي طالب بإقالتها محملا إياها مسؤولية الأزمة السياسية بين إسبانيا والمغرب، والتي تطورت إلى أزمة ديبلوماسية، حيث قام المغرب باستدعاء سفيرته بمدريد، بل حتى حزب “فوكس” ربط تدبير وزيرة الخارجية للملف بتدهور العلاقات بين البلدين الجارين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق