انتخابات الغرف بطنجة تمهد الطريق لتحالفات الإستحقاقات الجماعية

متابعة/ ياسين البقالي

تتجه كل الأنظار صوب انتخابات غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة طنجة تطوان الحسيمة المزمع عقدها يوم 6 غشت المقبل، والتي ستوضح نوعا ما الخريطة السياسية بالمدينة، بناءً على التحالفات التي ستعقدها هذه الأحزاب على ضوء نتائج صناديق الإقتراع. 

ويحتدم الصراع على أشده بين الأحزاب السياسية القوية بمدينة طنجة، كحزب التجمع الوطني للأحرار وحزب العدالة والتنمية وحزب الأصالة والعاصرة وحزب الإتحاد الدستوري، مع العلم أن بعض هذه الأحزاب لجئت إلى تشكيل لوائح مستقلة لدعم لوائحها الأخرى، بغية تقوية حضوظها للحصول على أكبر عدد من المقاعد، وبالتالي الظفر برئاسة مجلس الغرفة، بعد نسجها لتحالفات مع حزبين على أقصى تقدير.

وستميط انتخابات الغرف اللثام عن الحزب الذي سيترشح تحت لوائه بعض السياسيين الذي فضلوا عدم الإفصاح عن السفينة التي سيركبونها في الاستحقاقات الجماعية والتشريعية، حيث سيضطرون الى اشهار قميص الحزب الذي سيرتدونه في انتخابات 2021.

وفي موضوع ذات صلة، علم مٌباشر أن انتخابات غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة طنجة، تطغى عليها اللوائح المستقلة بشكل مريب وملفت للنظر، بالإضافة الى أن أسماء معروفة بإنتمائها وولائها لأحزاب معينة ارتأت الترشح بلوائح مستقلة وهو ما يدفت للإستغراب.

وللإشارة فقد انطلقت عملية إيداع لوائح الترشيح يوم الجمعة 23 يوليوز الجاري، وستستمر إلى غاية يوم الثلاثاء 27 من نفس الشهر، فيما خصصت وزارة الداخلية يوم 28 يوليوز الجاري موعد انطلاق الحملة الإنتخابية، حيث ستنتهي يوم 5 غشت المقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق