انفراد..الأمن يتبع خيوط شبكة تزور أوراق التنقل بطنجة

تسابق الأجهزة الأمنية بطنجة الزمن للوصول الى شخص يزور ورقات التنقل الإستثنائية التي تمنحها مصالح وزارة الداخلية، وحسب مصادر مطلعة، أنه تم بمحض الصدفة اكتشاف ورقة تنقل مزورة تحمل طابع وتوقيع باشا احدى المقاطعات بطنجة، بسبب تضمنها لتاريخ الاصدار يتزامن مع يوم الأحد كما أن الرقم التسلسلي للورقة لا يمت بصلة مع الأرقام الحقيقية، وهو ما دفع بالسلطات المحلية الى مراسلة الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بطنجة الذي أعطى تعليماته للشرطة القضائية بالمدينة بفتح تحقيق في هذه القضية.

مصادر مٌباشر، أكدت أن أوراق التنقل الإستثنائية صارت تباع بمبالغ تتراوح بين 1000 درهم و2000 درهم للراغبين في التنقل بين المدن، في ظل قرار المنع الذي تفرضه وزارة الداخلية لمحاصرة وباء كورونا، وهو ما يفيد أن أوراق التنقل التي توزعها هذه الشبكة على المواطنين مقابل مبالغ مالية أنها مزورة، ورغم ذلك يصعب على السدود القضائية المتواجدة في مداخل المدن اكتشافها، في ظل غياب أي آلية لمعرفة ما ان كانت ورقة التنقل حقيقية أم مزورة.

ووفق ذات المصادر، أن مصالح الأمن أمسكت بخيط هذه الشبكة وأن الإيقاع بها هو مسألة وقت فقط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق