تشييد قصر بطرق مشبوهة ببني مْجمل جماعة البحراويين

أماط قصر كبير في طور البناء بمنطقة بني مْجمل التابعة لجماعة البحراويين إقليم الفحص أنجرة، اللثام عن خروقات التعمير في هذه الجماعة التي شوهت جمالية منطقة خلابة تطل على البحر الأبيض المتوسط.

وحسب مصادر مٌباشر، فإن صاحب القصر الذي شُيّد فوق أرض شاسعة توجد في القمة ومحاط بسور كبير، من رجال المال وله علاقة مع مسؤول نافذ، لذلك لا تقربه جرافات السلطات ولا تطاله قرارات قائد المنطقة.

وعاين مٌباشر انتشار عدد من الفيلات الفخمة المخالفة لتصميم التهيئة بمناطق نوينويش وفدان شابو والزيتونة وبني مْجمل، بل أكثرها تضيف المصادر لا تتوفر على رخص قانونية، وهو ما يطرح سؤال حول الدافع من عدم ممارسة قائد جماعة البحراويين لصلاحياته، وتوقيف الأوراش غير المرخصة وغير القانونية.

وأفادت مصادر مٌباشر، أن رخص البناء توزع حسب المصالح السياسية والشخصية بالمنطقة، بحيث أن مسطرة الحصول على رخصة البناء، صعبة المنال بالنسبة للمواطنين البسطاء، بيد أن أصحاب “الشكارة” يتم تسوية ملفاتهم بسرعة البرق، وهو ما دفع بهؤلاء الى مناشدة عامل الفحص أنجرة لزيارة المنطقة، والوقوف على حجم الخروقات والتسيب والعشوائية الذي يشهده قطاع التعمير هناك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق