تهافت غريب على مؤسسة تعليم خاصة بطنجة ولائحة الإنتظار تصل إلى 400

متابعة/ هيئة التحرير

توافدت مئات الأسر الميسورة والمتوسطة الدخل بمدينة طنجة على مدرسة Tangerine الخاصة، والواقعة بشارع مولاي رشيد قبالة المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير “ENCG”، قصد تدريس أبنائها بهذه المؤسسة التي فتحت أبوابها بداية الموسم الدراسي الحالي.

وتفاجأ أب لتلميذين في حديث خصّ به موقع مٌباشر، من رفض إدارة المؤسسة تسجيل أولاده لعدم وجود مقاعد شاغرة في الفصول الدراسية، مضيفا بأن الإدارة منحته رقم 400 في لائحة الإنتظار، مضيفا بأن أسر أخرى ظلّت عالقة وتنتظر بدورها شغور مقاعد لتسجيل أبنائها، خصوصا بعد حصولها على شهادة المغادرة من مؤسسات خاصة أخرى كانوا يتابعون دراستهم فيها، وهو ما يهدد مستقبلهم الدراسي لهذا الموسم.

وحول السرّ وراء هذا التهافت الغريب على هذه المؤسسة التابعة للمجموعة التعليمية “طَنجرين” والمملوكة للوزير الإستقلالي السابق حجيرة، كشف مهتم بالحقل التعليمي والتربوي، بأن عدد كبير من الأسر المغربية تتخوف من مستقبل أبنائها الدراسي في ظل تراجع جودة التعليم العمومي، لذلك تلجأ للتعليم الخاص بالرغم من تكلفته العالية ضمانا لتعليم وتكوين أفضل، وهو ما لم ينفه أخر، قائلا:” هناك نوعين من الأسر، أسر ميسورة تلجأ لمدارس خاصة مشهورة تماشيا مع البريستيج الذي تتبناه في أسلوب حياتها غيرَ مبالية بالمردود التعليمي، وأسر أخرى ترغب بشدة في تدريس أبنائها في ظروف تعليمية مريحة لحصد تكوين محترم، إلا أنها تقع ضحية التسويق الإحترافي لبعض المدارس الخاصة، والتي يصفها المصدر بالإحتيال، حيث تعمد الى اعتماد أسلوب Show والماكياج لتجميل صورة وسمعة المؤسسة، وجلب أكبر عدد ممكن من الزبائن.

وأوضح مصدر خاص، بأن بعض المؤسسات تلعب على عقول الأباء والأمهات، وتُسوِّق بأن جل الأقسام ممتلئة وأنه لا يوجد مقاعد شاغرة، لإيهام أولياء أمور التلاميذ بأن مؤسستهم عليها إقبال كبير، لتسارع الأسر في تسجيل أبنائها دون التفاوض حول تكلفة الدراسة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق