توجهات مجلس الأمن الدولي تصدم البوليساريو وتصيبها بالسعار

متابعة -زكرياء نايت-

لم تقدر جبهة البوليساريو على انتظار بيان الإجتماع التشاوري لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حول الصحراء المغربية، المنعقد يوم أمس الأربعاء، حيث سارعت منذ انتهاءه إلى نشر بيان تلطم فيه على وجهها بعد فشل جميع مساعيها الخبيثة ضد الوحدة الترابية للمملكة واتهام الأمم المتحدة بالتقاعس.

فلم تتقبل ميليشيات البوليساريو مخلفات اجتماع مجلس الأمن الدولي، بعدما كانت تطمح إلى أن تكون بعثة المينورسو قد أشارت في تقريرها النفس السنوي إلى الحرب القائمة فقط عند مخيمات تندوف كما كانت تسعى إلى الإشارة في تقريرها للبيانات العسكرية المؤلفة من وحي خيال الجبهة والتي بلغ العدد رقم 160، غير أن بعثة الأمم المتحدة بالصحراء أكدت على أن الوضع بالمنطقة طبيعي ولم يتغير منذ العملية الناجحة للقوات المسلحة بتحرير معبر الكركرات من قطاع الطرق.

وفي سياق آخر، أشار الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء، كولين ستيوارت، في إحاطته لأعضاء المجلس إلى الوضع الذي اتسم بانتهاكات وقف إطلاق النار من قبل “البوليساريو” وإعاقتها لحرية تنقل المينورسو، مما يعيق أيضا قدرة بعثة الأمم المتحدة على تنفيذ مهمتها في الإشراف على وقف إطلاق النار.

فيما جدد أعضاء مجلس الأمن بالإجماع تأكيد دعمهم لعملية الأمم المتحدة الحصرية الهادفة إلى التوصل إلى حل سياسي وواقعي وبراغماتي ودائم ومتوافق بشأنه لهذا النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، على أساس قرارات مجلس الأمن منذ 2007.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق