حواجز إسمنتية تساهم في بلوكاج رهيب بطنجة

ساهمت الحواجز الإسمنتية التي وضعتها السلطات المحلية بأحياء وشوارع مدينة طنجة في تفاقم حركة السير والجولان وزادت من تأزيم الوضع، وهو ما أثار سخط المواطنين الذين يضطرون الى قطع كيلومترات عبر أزقة ضيقة وشوارع مكتضة للوصول الى منازلهم وأماكن عملهم.

وعبّر عدد من المواطنين في حديثهم مع مٌباشر، عن استيائهم من اغلاق كل المنافذ المؤدية الى مقاطعة بني مكادة وحي الشرف التابع لمقاطعة مغوغة وهو ما انعكس سلبا على حركة السير وزاد من معاناة ساكنة هذه الأحياء.

وتجدر الإشارة الى أن سيارات الإسعاف والوقاية المدنية بدورها تجد صعوبة في تخطي هذه الحواجز وتضطر الى قطع مسافة أطول للوصول الى أماكن حوادث السير أو الحرائق وهو ما يعرض حياة المواطن للخطر.

وطالب عدد من المواطنين من والي جهة طنجة تطوان الحسيمة محمد مهيدية، رفع هذه الحواجز الاسمنتية التي لم تساهم قط في تقييد الحركة بل زادت من تفاقمه، خصوصا أن السدود القضائية المنتشرة في أرجاء المدينة تعدّ كافية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق