سلطات مليلية المحتلة تستعين بطائرات “درون” لمراقبة الحدود

أفادت وسائل إعلام إسبانية بمدين مليلية المحتلة، أنه يتم الإستعداد لنشر طائرات بدون طيار على حدود المدينة، وذلك بسبب التحديات الجديدة التي تطرحها إعادة فتح الحدود مع المغرب، المرتقبة يوم 17 ماي الجاري، بعد أزيد من عامين من الإغلاق.

وكشفت ذات المصادر نقلا عن العقيد العام للحرس المدني في مليلية، أنطونيو سيراس، أنه سيتم الانتهاء “خلال شهرين فقط”، من تركيب “الأمشاط العكسية” عند السياج الحدودي، والتي “يجب أن يضاف إليها تركيب كاميرات جديدة.

وأوضح سيراس أن الهدف من هذه الخطوات هو تأمين الحدود والتصدي للهجمات المنظمة والعنيفة والواسعة النطاق من قبل مهاجري جنوب الصحراء، مضيفا أنه يتمّ حاليا العمل على تجديد السد الشمالي وتغيير صناديق الحراسة المدنية على طول المحيط الحدودي؛ حيث يتوقع زيادة ضغط الهجرة على الطريق البحري، بسبب تعزيز السيطرة على الحدود البرية.

ولفت العقيد العام  إلى أن “العنصر الأساسي” الذي يجب أخذه في الاعتبار في المستقبل، هو “العلاقة المميزة بين الحرس المدني الإسباني والدرك الملكي المغربي”؛ حيث شكرهم على” تعاونهم الحيوي “بشكل يومي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى