سماسرة بمصلحة تسجيل السيارات بطنجة يجنون 8000 درهم يوميا

على بعد خطوات من ولاية أمن طنجة، يصطف العشرات من السماسرة بمحيط ومدخل مركز تسجيل السيارات التابع لوزارة التجهيز والنقل بطنجة، من أجل تصيد الراغبين في قضاء أغراضهم بسرعة، ودون الحاجة الى الوقوف في الطابور من أجل الحصول على موعد على موقع الوزارة لتسجيل السيارات الجديدة أو استصدار البطاقة الرمادية المؤقتة، ويجد المواطنين أنفسهم بين مطرقة الموعد البعيد الذي يحرمهم من استغلال سياراتهم الخاصة، وبين سندان الإبتزاز المقيت الذي يمارسه هؤلاء السماسرة على مرتفقي ادارة الأشغال العمومية بطنجة.

جريدة مٌباشر الإلكترونية، استقت مجموعة من الشكايات من طرف مواطنين كانوا ضحية ابتزاز من طرف أداء جشع مبلغ يترواح بين 300 و500 درهم لعصابة من السماسرة أحكمت قبضتها على هذه المصلحة، وحولتها الى ضيعة خاصة يعيثون فيها فسادًا.

ذات المصادر، أكدت أن مبلغ تسجيل السيارة يتفاوت حسب نوع وماركة السيارة وإسم مالكها الجديد، حيث تصل رشوة السيارات الفارهة الى 3000 درهم، من أجل تسريع مسطرة التسجيل واستصدار الورقة الرمادية المؤقتة في اليوم نفسه.

مصادر جد مطلعة، أفادت أن سماسرة تسجيل السيارات بطنجة لا يقل دخلهم اليومي عن 8000 درهم، مؤكدين أن أحدهم بنى فيلا فخمة في منطقة راقية في المدينة.

ويصل موعد تسجيل السيارات الى أزيد من شهرين، وهو ما أجج غضب المواطنين الذين استنكروا هذا التأخير الذي يحرمهم من استعمال سياراتهم وزاد من معاناتهم، وجعلهم تحت رحمة سماسرة قاموا بحجز كل المواعيد مسبقا بتواطؤ مع أحد الموظفين حسب مصادر خاصة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق