غرق يخت بميناء طنجة الترفيهي أمام استغراب صاحبه من تقصير إدارة الميناء

متابعة/ هيئة التحرير

أماط حادث غرق مركب بالميناء الترفيهي “مارينا باي” بمدينة طنجة، اليوم الخميس، اللثام عن حجم الفضوى والعشوائية التي تطبع تدبير هذا المرفق السياحي، من قبل القائمين على تدبير شؤونه.

فبعد مرور أيام قليلة على فضيحة تغول واختراق شبكات الإتجار الدولي في المخدرات لميناء “مارينا باي” عقب ضبط مصالح الأمن بمدينة طنجة، لنحو 140 كيلوغرام من مخدر “الشيرا” داخل أحد اليخوت الراسية بالميناء، والتي كانت بصدد تهريبها صوب الأراضي الجنوبية الإسبانية، تفاجأ أرباب اليخوت صباح اليوم الخميس، بغرق يخت كان راسيا بمرفئ الميناء، في غفلة من المستخدمين، وذلك بعدما طاله الإهمال والتقصير.

وعبّر عدد من أصحاب اليخوت الراسية بمرفأ “مارينا باي” في حديث مع مُباشر، عن استنكارهم للحادث، محملين إدارة الميناء مسؤولية مايقع داخله، ومسجلين في الوقت ذاته العشوائية والفوضى التي تطبع تدبير هذا المرفق، بحيث عجزت الإدارة عن توفير عدد كافي من المستخدمين لحراسة وحماية ممتلكاتهم.

كما طالبوا، بتدخل السلطات المعنية بشكل عاجل وعلى رأسهم والي الجهة، محمد امهيدية، لوضع حدٍّ لهذه الفوضى التي تسيئ لسمعة هذا المرفق السياحي الذي يحضى بعناية مولوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!