“كباريه سري” قرب كورنيش طنجة يتحدى السلطات ويستعين بالبلطجية ضد الساكنة

متابعة – هيئة التحرير

في خطوة مفاجئة وتحدّ سافر للقانون استأنف كاباريه سري المنشأ حديثا بإحدى الأحياء السكنية نشاطه ضاربا راحة السكان والقوانين المعمول بها في هذا الشأن عرض الحائط.

حيث سبق لساكنة الإقامات المجاورة ان اسنتجدت في وقت سابق بالسيد الوالي لرفع الضّرر الذي يسببه هذا “الكاباريه” من ضوضاء و ضجيج الموسيقى الصاخبة وروائح “الشيشة” بإلاضافة الى الشجارات اليومية في ساعات متأخرة من الليل والتي تنشب داخل المحلّ المذكور قبل ان يتمّ تصديرها إلى الشارع العام.

وكان سكان الاقامات المتضررة قد استبشروا خيرا بعد ايفاد لجنة مختلطة في الايام القليلة الماضية حيث وقفت على مجموعة من الخروقات و حجزت معدّات الموسيقى وعدد من النرجيلات و مادة المعسل بحضور مسيّر وصاحب “الكاباريه” كما عملت على رفع تقارير و تحرير محاضر في الموضوع. لكن الغريب في الأمر انّه رغم تواجد صاحب المحلّ والمسيّر أثناء المداهمة إلاّ أن المحاضر حُرّرت في اسم عامل ب”الكاباريه” “فحايمي” والذي قدّم ككبش فداء.

في نفس السياق وفي خطوة خطيرة وغير مسبوقة أقدم صاحب المحلّ على الاستعانة ببلطجية وذوي السوابق لتهديد الساكنة وبعض الصحفيين لثنيهم عن التطرّق لهذا الموضوع عبر مختلف المواقع المحلية.

وتساءلت الساكنة عن الجهة التي توفّر الحماية لصاحب المحلّ ومصدر قوّته وجبروته معتبرين أن قرار استئنافه لنشاط “الكاباريه” وتغوّله لم يكن ليحدث لولا تواطؤ جهات معيّنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!