مقاهي طنجة تفرض زيادة في أسعار المشروبات

متابعة | هيئة التحرير

أقدمت عدد من المقاهي والمطاعم بمدينة طنجة، ابتداء من يوم أمس الأربعاء أول أيام عيد الفطر، على فرض زيادة في أثمنة المشروبات، بمبرر غلاء الأسعار الخاصة بالمشروبات المستهلكة.

وتفاجأ عدد من رواد هذه الفضاءات بمدينة طنجة، بهذه الزيادة التي تراوحت بين درهمين وخمسة دراهم على كافة المشروبات الساخنة والباردة، وهو ما أثار استياءهم، في حين برر مهنيون هذه الزيادة بغلاء المواد الأساسية والرسوم الجبائية التي يؤدونها.

وقال أحمد بفركان،المنسق الوطني للجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب،  في تصريحات صحفية، أن هذه الزيادة تأتي بعد إقدام الشركات الخاصة بالبن والشركات الموزعة للمروبات الغازية زيادة جديدة في أسعار منتجاتها، ما انعكس سلبا على أصحاب المقاهي الذين ظلوا يحافظون على التسعيرة نفسها.

وسبق للجامعة الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب أن راسلت  وزير الإدماج الاقتصادي، بخصوص الأزمة التي يغرق فيها قطاع المقاهي منذ أزمة كورونا سنة 2020.

وقالت الجامعة، إنه “بناء على الدراسة الميدانية التي أنجزتها والتي خلصت إلى نتائج و أرقام مرعبة في عدد الإغلاقات التي عرفها قطاع المقاهي والمطاعم بالمغرب، تم وضع طلبا للقاء وزير الاقتصاد بتاريخ 29 يناير 2024، إلا أنه لقي نفس مصير العديد من الطلبات التي تم وضعها سابقا، وذلك إما من أجل عقد لقاء أو للقيام بدراسة تشخيصية للوقوف على مكامن الخلل بالترسانة القانونية التي يخضع لها قطاع المقاهي والمطاعم بالمغرب”.

وذكر المصدر ذاته أن “العديد من المؤسسات استغلت الترسانة القانونية وأغرقت المهنيين المغاربة بمراجعات و دعائر وغرامات خيالية، منتهزة كذلك تغييب ممثلي المقاولات الصغيرة والصغيرة جدا في كل مجالسها الإدارية المقتصرة على تمثيلية الباطرونا”.

وأوضح المصدر ذاته أن ” الانهيار الذي عرفته هاته المقاولات اليوم نبهنا إليه أكثر من مرة وزارتكم و كل الوزارات المعنية في الحكومة، إلا أن الملاحظ أن الحوارات الاجتماعية لا تنطلق إلا مع كل قطاع يخوض إضرابات، و هل حوارنا معكم يلزمنا أن نسلك هذا النهج”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى