منع توافد الجمهور على معرض كتاب الطفل بالبيضاء وإيقاف جميع أنشطته

أعلنت المديرية الجهوية لقطاع الثقافة (جهة الدار البيضاء)، السبت، أنه تقرر منع توافد الجمهور على معرض الدار البيضاء لكتاب الطفل والناشئة، الذي ينظم من 2 حتى 7 دجنبر الجاري، مع إيقاف أنشطة العارضين، والاكتفاء ببث الورشات المبرمجة عبر الفيسبوك.

أوضحت المديرية، في بلاغ لها، أن هذا القرار يأتي تنفيذا لما قررته الحكومة، في 03 دجنبر 2021، بشأن منع جميع المهرجانات والتظاهرات الثقافية والفنية، وذلك لتعزيز الإجراءات الوقائية اللازمة للحد من انتشار وباء كورونا المستجد.

وفي التفاصيل، يضيف البلاغ، فقد تقرر إيقاف أنشطة العارضين ومنع توافد الجمهور على معرض الدار البيضاء لكتاب الطفل والناشئة في دورته السابعة والذي افتتح بمقر المديرية الجهوية لقطاع الثقافة، على أن تستمر الورشات المبرمجة ضمن الأنشطة الثقافية الموازية لفعاليات المعرض، ليتم تصويرها بدون جمهور، وبثها عبر الصفحة الرسمية للمديرية الجهوية للثقافة، على الفيسبوك.

ويحتفي هذا المعرض، الذي يلتئم تحت شعار “كتاب الطفل وتعدد الروافد الثقافية” بمبادرة من المديرية الجهوية للثقافة بجهة الدار البيضاء سطات، وبدعم من مجلس جماعة الدار البيضاء، وبتعاون مع الاتحاد المهني لناشري المغرب، بالكتاب وجمهوره، وذلك بعد انقطاع نتج عن الظروف الاحترازية التي فرضتها الوضعية الصحية المرتبطة بكوفيد 19.

ومن اللحظات القوية في المعرض، فضلا عن عرض الكتب الخاصة بالأطفال بمجموعة من الأجنحة، عقد ورشات ينشطها مجموعة من الفنانين والباحثين، تتمحور حول فن الحكاية، ودور المسرح في تنمية القدرات الفنية لدى الأطفال، والخريطة التراثية للمواقع البرتغالية، وتراث بلادي، وكيف أكتب كتابا ؟ والذاكرة الموسيقية، وأركيولوجيا العصور الوسطى، والإيقاعات المغربية، والكاريكاتور، وكتاب الطفل.

كما تتمحور هذا الورشات حول رسم لوحة جماعية، وتراث مدنية الدار البيضاء، والتراث الحساني المغربي، والصحفي الصغير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!