هل يطيح المصريون من جديد بعرش الرايس

وكان محمد علي قد نشر، مقاطع فيديو من إسبانيا تدعو إلى الإطاحة بالسيسي. وكانت قد انتشرت على منصات التواصل الاجتماعي سلسلة فيديوهات يتهم فيها محمد علي الرئيس والجيش المصريين بتبديد المال العام في مشروعات لا طائل منها وفي تشييد قصور رئاسية.

وتمكن المحتجون من الوصول إلى ميدان التحرير رمز ثورة يناير الذي ظل مغلقا أمام أي مظاهرة أو تجمع شعبي في السنوات الماضية.

ورفع المتظاهرون شعارات قوية من قبيل “ارحل يا سيسي”، كما ردد المحتجون هتافات أخرى من قبيل “قول ما تخافشي، الخاين لازم يمشي”، وهي هتافات كانت قد ميزت ثورة يناير 2011 التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك بعد ثلاثة عقود في السلطة.

ولوحظ عدم تعاطي قوات الأمن مع المحتجين بالقوة المفرطة كما كان يروج له، حيث انتشر مقطع فيديو لظابط وهو يأمر جنوده بعدم استعمال القوة، والتي علق عليها مراقبون بأن الجيش يرسل اشارات بأنه مع مطالب الشعب المصري وبأن نهاية المشير عبد الفتاح السيسي قد قربت.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق