يقطنها المئات من أفراد الجالية..السلطات البلجيكية تُخلي مدينة “لياج” خوفا من الفيضانات

أفادت وسائل إعلام بلجيكية، أن السلطات البلجيكية، أعلنت تنفيذ إخلاء جزئي لمدينة “لياج” التي تعد ثاني أكبر مدينة في بلجيكا، مع تصاعد خطر الفيضانات المتواصلة منذ 3 أيام.

ودعت سلطات مدينة “ليج” المواطنين المقيمين على ضفتي نهر “لاموز” الذي يعبر المدينة، إلى مغادرة المنازل، بينما طالبت بقية سكان المدينة بالبقاء في الطوابق العليا.

ومن جهة أخرى، أعلنت وزيرة الداخلية البلجيكية تفعيل المرحلة الأخيرة من إدارة الأزمة على مستوى البلاد، مع وصول فِرق إغاثية أجنبية من فرنسا لمساعدة الضحايا.

حري بالذكر أن مقاطعة “لييج”، الواقعة غرب بلجيكا، شهدت اليوم فيضانات جارفة، خلفت مصرع شخصين على الأقل وفقدان آخرين جراء الفيضانات التي ضربت المدينة خلال الساعات الماضية.

وكانت السلطات البلجيكية، قررت اليوم الخميس 15 يوليوز الجاري، وقف التنقل بواسطة السكك الحديدية على مجمل الخطوط الواقعة بين مدن جنوب وشرق البلاد، بسبب الفيضانات الضخمة وغير المسبوقة التي تضرب أجزاء واسعة من هذه المناطق حاليًا.

كما قالت وزارة الدفاع البلجيكية في بروكسل، سيتم معالجة طلبات المساعدة ونشر المعدات على مستوى المقاطعات بالتنسيق مع خدمات الطوارئ في المواقع، كما سيقوم الجيش بعمليات دعم في عدة مقاطعات بنشر شاحنات للقيام بعمليات إجلاء للسكان.

كما انهارت نحو عشرة منازل في “بيبنستر” بعدما فاض نهر “فاسدري” وأغرق البلدة الواقعة في شرق البلاد، حيث تم إجلاء السكان من أكثر من ألف منزل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق