سخط بإسبانيا بسبب إعادة فتح مراكز “احتجاز المهاجرين”

عبرت كنيسة مدريد إلى جانب عدد من المنظمات الحقوغية الإسبانية، في رسالة موجهة إلى رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، عن سخطها وغضبها الشديدين من قرار إعادة فتح مراكز احتجاز المهاجرين CIE المنتشرة على إمتداد التراب الإسباني، بعدما تسببت جائحة كورونا في إغلاقها لشهور نظرا لاستحالة إرجاع المهاجرين غير الشرعيين لأوطانهم بسبب إغلاق الحدود، وخشية انتشار عدوى فيروس كورونا بين النزلاء.

وجاء في نص الرسالة الموجهة لكل من رئيس الوزراء بيدرو سانشيز ؛ النائب الثاني للرئيس، بابلو إغليسياس، وزير الداخلية فرناندو غراندي مارلاسكا، وزير الدمج والضمان الاجتماعي والهجرة، خوسيه لويس إسكريفا ، ومحقق الشكاوي فرانسيسكو إم فرنانديز ماروغان: “هل علينا أن ننتظر حتى نأسف لبعض المصائب حتى نعود للتنديد بالفرصة الضائعة للبحث عن بدائل أخرى كريمة وإنسانية لاحتجاز الأشخاص المتواجدين على الأراضي الإسبانية بشكل غير قانوني و غير المسجلين إدارياً”.

كما عبرت في ذات الرسالة عن أملها في أن “تلغي حكومة إسبانيا هذا القرار” الذي يعتبرونه “مخالفًا بشكل كبير لكرامة الإنسان”.

وفي سياق متصل، قال وزير الهجرة، إن إسبانيا الآن في ظروف تسمح لها بإعادة فتح هاته المراكز من جديد وإعادة العمل بسياسة إرجاع المهاجرين الذين لا يتوفرون على أوراق الإقامة أو الدين ارتكبوا أعمالا إجرامية.

وتعتبر مراكز اعتقال المهاجرين المحطة الأخيرة التي يتم فيها تجميع المهاجرين غير الشرعيين في انتظار ارجاعهم إلى بلدانهم، وتشرف عليها وزارة الداخلية وبتسيير من قبل الشرطة الوطنية الإسبانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق