الغلاء يُنغّص فرحة الطنجاويين بشهر رمضان

تشتكي ساكنة مدينة طنجة، من موجة الغلاء التي ضربت مختلف أسواق المدينة من جديد، وذلك بالموازاة مع حلول شهر رمضان المبارك.

وتشهد مختلف أسواق مدينة طنجة، بعد يومين من حلول شهر رمضان، ارتفاعا مهولا في أثمنة الخضر والفواكه وباقي المواد الغذائية، وهو الأمر الذي يتسبب في استنزاف ميزانيات عدد من الأسر، وخاصة المتضررة من تداعيات أزمة كورونا وإجراءات الإغلاق التي فرضتها السلطات المعنية للحد من تفشي وباء كورونا.

وعلى الرغم من وفرة المواد الغدائية، و توازن الطلب مع العرض سجلت مختلف المنتوجات الغذائية “ارتفاعا” كبيرا وصل بعضها لـ 50 في المئة.

وكشف أحد المهنيين في حديث مع مُباشر، أن الإرتفاع المهول لأسعار بعض المنتوجات الغذائية، يعود بالأساس إلى سماسرة الأسواق والمضاربين الذين يكثر نشاطهم في مثل هذه المناسبات، مضيفا أن هؤلاء يتسببون في إحداث فوضى داخل هذا القطاع يدفع ثمنها المستهلك.

وكانت المندوبية السامية للتخطيط قد كشفت في آخر مذكرة لها، أن مدينة طنجة سجلت أعلى ارتفاعا في تكاليف المعيشة خلال الشهرين الأولين من السنة الجارية (يناير وفبراير)، بنسبة 0.3 في المائة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق