مسؤول ولائي يورط الأمن في مواجهة مباشرة مع الجسم الإعلامي بطنجة

متابعة/ ياسين البقالي

في مشهد يعيدنا لسنوات خلت، تعرض عدد من رجال الصحافة والإعلام، للاعتداء والتعنيف من قبل القوات العمومية التي طوقت مدخل مقر جماعة طنجة، ومنعتهم من ولوجه وممارسة مهامهم الصحفية المتمثلة في تغطية مجريات جلسة عمومية مخصصة لانتخاب رئيس وأعضاء مكتب مقاطعة طنجة المدينة، صبيحة اليوم الأحد 3 أكتوبر 2021.

قرار المنع الصادر عن مسؤول بولاية بجهة طنجة تطوان الحسيمة، وفق ما أسرته مصادر عليمة، سعى من خلاله المسؤول المعني إلى استغلال أزمته مع الجسم الإعلامي بطنجة، بسبب الإنتقادات التي طالته في الآونة الأخيرة بخصوص تدبيره الفاشل لعملية تشكيل المجالس المنتخبة بالمدينة وتسببه في “بلوكاج المقاطعات”، باعتباره المسؤول المباشر عن هذا الملف.

هذا السلوك غير المسؤول الذي وُرٍطت فيه مصالح الأمن في مواجهة مباشرة مع الجسم الإعلامي، كاد أن يتطور إلى ما لا يحمد عقباه لولا تدخل البعض لتهدئة الأجواء.

هذا القرار غير المفهوم يحمل في طياته أكثر من علامة استفهام حول سبب هذا التحامل غير المبرر من مسؤول ولائي على رجال مهنة المتاعب ورغبته في إسكات كل الأصوات المنتقدة لطريقة تدبيره لاشغال انتخاب مكاتب المقاطعات طنجة، التي تم تأجيلها لعدم اكتمال النصاب.

وجدير بالذكر أن جلسة انتخاب رئيس مقاطعة طنجة المدينة، شهدت انتخاب محمد الشرقاوي، عن الحركة الشعبية، رئيسا جديدا للمقاطعة، بعدما ظفر بثقة 21 عضوا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق