ترقب بجماعة طنجة ومسؤولون ينتظرون ما سيقوم به العمدة الجديد

متابعة/ أحمد اشطيبات

رفض منير ليموري عمدة طنجة الجديد، التوقيع على أي رخصة تتعلق بمجال التعمير والبناء أو تلك التي تحمل طابع تجاري، إلى حين دراسة وافتحاص كافة الملفات التي تنتظر التوقيع، للتأكد من مدى مطابقتها لدفتر التحملات والشروط القانونية، في المقابل قام بتوقيع الوثائق المرتبطة بأجور ورواتب الموظفين والعمال، بما فيها -الوثائق- المرتبطة بالشركات المفوض لها تدبير عدد من القطاعات الحيوية بالمدينة، تفاديا لأي بلوكاج قد ينعكس سلبا على مصالح المواطنين والمدينة.

ويسود ترقب كبير في قصر البلدية، حيث يروج كلام بأن العمدة الجديد سيعمل على تغيير جذري في جل الأقسام بالجماعة، خصوصا التي عمّر فيها بعض المسؤولين لمدة طويلة، وذلك بهدف ضخ دماء جديدة في مناصب المسؤولية واعتماد معيار الكفاءة بالدرجة الأولى، بدل معيار “باك صاحبي” أو الإنتماء القبلي كما كان معمولا به من قبل في عهد المجالس السابقة، تفعيلا لمبدأ تكافؤ الفرص واعطاء فرصة للكفاءات الشابة.

وفي سياق متصل، كشفت مصادر جد مطلعة بأن منير ليموري وباقي أعضاء المكتب المسيّر حريصون على تحريك عجلة الإقتصاد في المدينة وجلب الإستثمارات وتوسيع الوعاء الجبائي لتنمية الموارد الداخلية، والتخفيف من الأزمة المالية الخانقة التي تمرّ منها جماعة طنجة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق