فضيحة..إدارة ميناء طنجة المتوسط تتابع سائقا صوّر معاناة المهنيين

متابعة – هيئة التحرير

أقدمت إدارة ميناء طنجة المتوسط على إيداع شكاية لدى شرطة الميناء ضد سائق شاحنة للنقل الدولي للبضائع، بتهمة تصوير مقطع فيديو وصل للصحافة، -مقطع مصور- يوثق لمعاناة سائقي الشاحنات للحصول على شارة الولوج “badge d’accès”، حيث يوجد مستخدم واحد يقابل عشرات السائقين الذين يصطفون في طابور طويل. 

وجاء تصرف إدارة الميناء المتوسطي، بعد حوالي ساعة من الزمن من نشر موقع إيكوبريس الإخلاري لمقالٍ حول مشكلة “النقص في المستخدمين” والذي يؤدي إلى “استهتار” إدارة أكبر ميناء في المملكة بسائقي شاحنات النقل الدولي للبضائع.

وعلى إثر الشكاية، تلقت الشرطة القضائية تعليمات من النيابة العامة لاعتقال السائق المهني لشاحنة النقل الدولي للبضائع ومصادرة هاتفه، وجواز السفر، واستمعت إليه في محضر، ابتداءً من الساعة الثالثة مساءً قبل أن يتم إخلاء سبيله حوالي الساعة السابعة مساءً.

وأثارت هذه الطريقة التي تعاملت بها إدارة الميناء المتوسطي مع تصرف سائق مهني، استنكارا في صفوف المهنيين والجمعيات الممثلة للقطاع، حيث عوض أن يتحرك عباقرة الميناء المتوسطي ونخبة المهندسين خريجي المعاهد العليا في إيجاد حلٍّ لمشكلة الخصاص المهول في الموارد البشرية، فإنها لجأت لسياسة “القمع ومعاقبة المهنيين”.

كان الأجدر بإدارة الميناء مراجعة تسجيلات كاميرات المراقبة المنتشرة في كل جوانب الميناء، والتي خُصّصت لها ميزانية ضخمة، لمراقبة تكاسل وتهاون الموظفين والعمال الذين يشتغلون في مؤسسات مختلفة في القيام بواجبهم، لمواجهة الهجرة السرّية والتهريب الدولي للمخدرات والرشوة..، وهو ما يسيء لصورة المغرب أمام المنتظم الدولي.

وكان الأجدر بإدارة البريني بدل من متابعة سائق مهني أرهقه سوء تدبير الميناء، أن تراجع وتدقّق في وثائق وملفات الصفقات التي أبرمتها مع عدة شركات خدماتية، للتأكد من مدى مطابقتها للشروط ودفاتر التحملات التي يُقرّها القانون المنظم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى