بسكويت “أوريو” غير حلال يغزو الأسواق المغربية

أثار انتشار بسكويت “أوريو” غير حلال، والذي يعد أحد أشهر منتجات الشركة المصنع له، في الأسواق المغربية موجة من الغضب والاستنكار وسط المغاربة بمواقع التواصل الإجتماعي، حيث تجدد الانتقادات الموجه للشركة الأمريكية، بعدما وقع في المحظور في وقت سابق وأعلنت إن هذا المنتج غير حلال.

وبحسب ما أورده بوعزة الخراطي، رئيس الجامعة الوطنية لحماية المستهلك، بأن هذا الجدل القائم حول هذا المنتج المعروف بـ”بيسكوي أوريو”، يسائل دور وزارة الأوقاف على الخصوص.

وأضاف الخراطي، في تصريح صحفي، أنهم كمستهلكين ينتظرون جواب وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية كي تمدهم بالمعلومات، وهل يمكن استهلاك هذا المنتج أم لا، وتوضح ما إذا كان مستوردا لغير المسلمين، “خاصة أننا نجد في السوق نوعين، الأول هو إنتاج مغربي بعين السبع بالدار البيضاء، لونه مختلف عن المستورد من إسبانيا، كما أننا نجدهما في السوق معا، لكن بدون علامة المراقبة وترخيص “أونسا”، وهذا غير جائز.

كما أن “أونسا” يمنع استيراد أي مادة غذائية تضم منتجا أو مادة محرمة في الشريعة الإسلامية، وخاصة في المذهب السني المالكي”.

وفي سنة 2019، أثير جدل الحلال أو الحرام، عقب تغريدة لاوريو، عبر حسابها في تويتر، حيث نبهت بأن البسكويت اوريو الذي ينتج في أمريكا وكندا ليس حلالا، وهو ما أثار ردود أفعال قوية داخل الدول الإسلامية ومن بينها المغرب، إلا أن الشركة أكدت بأن منتوجها المصنوع بدول شمال إفريقيا والشرق الأوسط، خالية من الكحول أو أي مواد تتعارض مع الشريعة الإسلامية، مضيفا أن كل مواد البسكويت ملائمة للمعايير والقوانين التنظيمية المحلية بهذه الدول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى