أراضي جماعة “أحد الغربية” تُسيل لعاب أباطرة العقار بطنجة

متابعة: محمد ياسين البقالي

يبدو أن أباطرة وحيتان العقار بمدينة طنجة، عادوا لممارسة هوايتهم المفضلة المتمثلة في السطو على الأراضي السلالية، فبعدما أجهزوا على عشرات الهكتارات من الأراضي الخاصة والعامة بالمدينة بطرق ملتوية، هاهم اليوم يستحوذون على مساحات شاسعة من الأراضي التابعة لجماعة “أحد الغربية” نواحي مدينة طنجة، تحت مرأى ومسمع من الجميع.

شهادات متطابقة لذوي الحقوق بجماعة “أحد الغربية” التي تبعد بكيلومترات قليلة عن مدينة طنجة، استقاها موقع مُباشر، كشفوا من خلالها أن منعشين عقاريين معروفون لطالما ارتبط إسمهم بفضائح عقارية بعاصمة البوغاز، وتربصهم بالمساحات الخضراء ومتنفسات المدينة، قاموا بالإستحواذ على الهكتارات من الأراضي الجماعية بالمنطقة بأثمنة بخسة أو بطرق ملتوية نتيجة استشراء نفوذ عدد من السماسرة والمضاربين العقاريين الذين يشتغلون تحت إمرتهم.

ويتجه ذوي الحقوق بالمنطقة وفق ماصرحوا به لمُباشر، لتقديم شكايات لدى مختلف الجهات المتدخلة لوقف موجة الترامي على الأراضي الجماعية بجماعة “أحد الغربية”، مع المطالبة بتمليك هذه الأراضي  لفائدة ذوي الحقوق مع مجانية هذا التمليك.

هذا وتحولت جماعة “أحد الغربية” إلى قبلة مفضلة لكبار سماسرة أباطرة العقار، حيث أضحت تربة خصبة للإستيلاء على أراضي الغير والاراضي السلالية وغيرها، نظرا لموقعها الإستراتيجي الذي يسيل لعاب أباطرة الإسمنت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق