أسعار تذاكر البواخر بين طنجة والجنوب الإسباني تثير غضب المسافرين ومطالب بالتدخل

تفاجأ عدد من المسافرين المغاربة والأجانب بميناء طنجة المدينة، صبيحة يومه الأحد، من إقدام شركة FRS الألمانية على الرفع من أسعار تذاكر البواخر السريعة الرابطة بين مينائي طنجة المدينة وطريفة الإسباني.

وعبر أحد المسافرين في اتصال مع مٌباشر، عن إستغرابه من زيادة 100 درهم في أثمنة تذكرة الذهاب والإياب دفعة واحدة حيث ارتفع الثمن من 800 درهم إلى 900 درهم، ماخلف إرتباكا في ميزانية عدد من المسافرين.

وأضاف المتحدث ذاته، أن الشركة الألمانية FRS استغلت العطب الذي أصاب باخرة تابعة لإحدى الشركات الأخرى وخضوعها للصيانة، لترفع من أثمنة التذاكر، مادفع بالمسافرين للرضوخ لهذه الزيادات في ظل نقص عدد البواخر بالميناء .

وتعتبر الأسعار التي تطبقها شركات الملاحة البحرية التي تأمن النقل البحري على مستوى الخط الرابط بين ميناء طنجة المدينة وميناء طريفة مرتفعة جدا مقارنة بنظيرتها بميناء مدينة سبتة المحتلة، حيث لايتجاوز ثمن تذكرة الشخص الواحد ذهابا وإيابا مصحوبا بسيارته 1100 درهم.

ورغم أن وزارة النقل سبق  أن حددت قائمة الأسعار التي يجب على شركات الملاحة البحرية الخاضعة للقانون المغربي أن تطبقها، غير أن ضعف تتبع الوزارة الوصية تسبب بعدم إلتزام هذه الشركات بدفتر التحملات وفرضها أسعار على مزاجها.

وسبق ان طالب المئات من أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخخارج في مناسبات عدة، الوزارة الوصية بالتدخل ووضع هد للتسيب الذي تعرفه هذه الشركات، منبهين إلى ماقد يتسبب فيه هذا الوضع من أضرار قد تطال الإقتصاد المغربي بعد عزوف الآلاف من أفراد الجالية المغربية عن القدوم إلى المغرب بسبب هذا الغلاء.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!