إحداث مختبر جديد للكشف عن فيروس “كورونا” بالحسيمة

تعزز العرض الصحي بإقليم الحسيمة بإحداث مختبر للكشف عن فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) على مستوى المركز الاستشفائي الإقليمي محمد الخامس.

وشرع المختبر الأحد في تقديم خدماته لساكنة الإقليم حيث تم إجراء العديد من الاختبارات الخاصة بالكشف عن فيروس كورونا المستجد نشرت نتائجها صباح اليوم الإثنين.

وينضاف هذا المختبر لمجموعة من المختبرات المشابهة الموجودة بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، التي تجري بشكل يومي التحاليل المخبرية الخاصة بالكشف عن فيروس كورونا وكذا تحليل عينات الأشخاص المشكوك في إصابتهم بالفيروس.

وأوضح محمد اليزناسني، المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بالحسيمة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا المختبر سيمكن من تقريب الخدمات من ساكنة إقليم الحسيمة وتسريع وتيرة إنجاز الاختبارات الخاصة بهذا الفيروس والكشف بسرعة عن نتائجها، بعدما كان يتم التنقل سابقا إلى مدينة تطوان لإجراء التحاليل المخبرية.

وأضاف أن المختبر، الذي تشرف عليه المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة وأطباء اختصاصيون بيولوجيون وتقنيو المختبر التابعون للمركز الاستشفائي الإقليمي محمد الخامس بالحسيمة، سيمكن من إجراء أزيد من 100 تحليلة لفيروس كورونا المستجد يوميا.

وأهاب بساكنة إقليم الحسيمة بضرورة ارتداء الكمامات الواقية باستمرار وفي جميع الأماكن والفضاءات، والحرص على احترام التباعد الاجتماعي وتعقيم اليدين باستمرار حفاظا على صحتهم وسلامتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق