اجتماع مرتقب بين المغرب وإسبانيا لتسريع مشروع الربط البحري بين القارتين

من المرتقب أن يتم عقد اجتماع للجنة المختلطة العليا المشتركة بين المغرب والجارة إسبانيا، لتسريع تنشيط مشروع النفق البحري الذي يراد منه ربط القارتين.

وبحسب ما أفادته مصادر مسؤولة، فإنه يتم التحضير لعقد الاجتماع الـ44 لهذه اللجنة في المغرب، وفق مبدأ التناوب بين البلدين.

التحضير للاجتماع يأتي بعد تشكيل الحكومة الإسبانية الجديدة، نظرا لكون آخر اجتماع للجنة كان في أبريل الماضي وكان مُعلنا أنه سيتم عقد اجتماع آخر لها في يونيو الماضي، غير أنه جرى عقد لقاء ثنائي بين وزير التجهيز والماء نزار بركة ونظيرته الإسبانية، تمحور حول بحث تطوير العلاقات الثنائية في مجالي التجهيز والنقل، زد على ذلك الإعلان المشترك عن تنظيم مونديال 2030 إلى جانب البرتغال، زاد من ضرورة التسريع بكل الدراسات المتعلقة بالمشروع.

وأكد المصدر نفسه أن الاجتماع سيأتي ببرنامج عمل جديد لتشتغل عليه الشركة الوطنية لدراسات مضيق جبل طارق (SNED) والشركة الإسبانية SECEGSA اللتين تنجزان كل الدراسات المرتبطة بالمشروع.

وتابع المصدر أن الأشغال من الجانب المغربي مستمرة بالوتيرة المتفق عليها، من حيث الدراسات التقنية والجيولوجية وكذا الاستطلاعات والاستكشافات التي تجرى من الجانبين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى