الإسمنت يغزو غابة “الدالية” ضواحي القصر الصغير..من ينقذها؟

متابعة/ هيئة التحرير

غطّى الجشع بصيرة عُبّاد الإسمنت والآجور حتى صارت غابة الدالية التابعة لجماعة قصر المجاز بإقليم الفحص أنجرة، المتنفس الطبيعي والإيكولوجي بالمنطقة قاب قوسين من أن تتحول إلى قرية سكنية تغطيها البنايات والفيلات والمنازل من كل جهة وناحية.

غابة الدالية الجميلة والمطلّة على البحر الأبيض المتوسط، لا تبعد سوى 14 كيلومتر عن الأراضي الإسبانية، صارت تحت رحمة سماسرة البناء غير المرخص الذين يترامون على الملك الغابوي والبحري بكل سلالسة ودون أية عراقيل، ويكفي التجول في المنطقة للوقوف على بشاعة الجريمة العمرانية المرتكبة، مقابل غياب شبه كلّي للسلطات المحلية، إن لم يكن هناك تواطؤ من بعض رجال السلطة، خصوصا إذا علمنا أن الغابة (الصورة) تطلّ على الطريق الرئيسية الرابطة بين ميناء طنجة المتوسط ومدينة الفنيدق، حيث تسهل رؤية الغابة وكل البناء الذي تم تشييده.

وأفادت مصادر مٌباشر، أن أغلب المنازل الفخمة والفيلات الراقية المبنية في غابة الدالية غير مرخصة، وتم تفويتها بطرق ملتوية تعتمد على وثائق غير صحيحة.

ووجب التذكير أن والي جهة طنجة تطوان الحسيمة محمد امهيدية وعامل إقليم الفحص أنجرة عبد الخالق المرزوقي، حذّرا في عدة اجتماعات سابقة، رؤساء الدوائر والقياد من مغبّة التهاون أو التقصير في مراقبة البناء غير المرخص الذي يُشوِّه العمران، وكذا التصدّي والضرب من حديد على المترامين على الملك الغابوي والبحري، متوعدان -الوالي والعامل- كل مسؤول بالمتابعة القضائية في حال ثَبُت التقصير والتواطؤ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!