الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تعلق على أحداث مقابلة المنتخب الوطني والمونغو

خرجت الجامعية الملكية المغربية لكرة القدم، عن صمتها بخصوص الأحداث اللارياضية التي شهدتها نهاية مباراة المنتخب الوطني ومنتخب الكونغو الديمقراطية ضمن الجولة الثانية من منافسات كأس إفريقيا للأمم.

وأكدت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم في بلاغ لها، على العلاقات المتميزة والتاريخية بين المملكة المغربية وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وكذا روابط الأخوة بين الشعبين.

كما أوضحت أن علاقة التعاون الاستثنائية بين الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم والاتحاد الكونغولي لكرة القدم (FECOFA، وعدد اللاعبين الكونغوليين الذين يمارسون نشاطهم في المغرب واتفاقية الشراكة التي تجمع بين الاتحادين خير دليل على ذلك.

وأدانت الجامعة، كل التصرفات غير الرياضية التي تلت هذه المباراة دون الدخول في منطق الاتهامات، موضحة أن رئيسها فوزي لقجع كان أول من هنأ مدرب المنتخب الكونغولي سيبستيان دوسابروهو ما يترجم قيم الروح الرياضية العالية بين المنتخبين.

كما أشار البلاغ إلى أن الدولي المغربي أشرف حكيمي سهر على تتبع علاج اللاعب هينوك باكا.

ومن خلال ما سبق، أكدت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم مجددا تمسكها بقيم الروح الرياضية والأخلاق واللعب النظيف، مبرزة أن هذه الاحداث لن تؤثر باي شكل من الأشكال على الروابط الأخوية بين البلدين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى