الجزائر تغضب من نزع ملكية عقارات لفائدة المنفعة العامة بالرباط وتتوعد بالرد

ردت وزارة الخارجية الجزائرية، “بغضب كبير”، على نزع ملكيات تابعة لسفارتها في الرباط، بهدف تنفيذ أعمال توسعة.

وقالت وزارة الخارجية الجزائرية في بلاغ لها أن مشروع مصادرة مقرات تابعة لسفارة الدولة الجزائرية في المغرب يمثل “انتهاكا صارخا لحرمة وواجب حماية الممثليات الديبلوماسية للدول السيّدة”، مشيرة إلى أنها سترد على ما وصفتها بـ”الاستفزازات بكل الوسائل التي تراها مناسبة، كما أنها ستلجأ إلى كافة السبل والطرق القانونية المتاحة لاسيما في إطار الأمم المتحدة، بغرض ضمان احترام مصالحها”.

وأشارت وزارة الخارجية الجزائرية في بلاغها أن “المشروع المغربي يتعدى بشكل جسيم على الالتزامات المنبثقة عن اتفاقية فيينا للعلاقات الديبلوماسية والتي تفرض على المغرب احترام وحماية السفارات المتواجدة على أراضيه في كل الأوقات وتحت جميع الظروف”.

وصدر بالجريدة الرسمية مرسوم منشور يقضي بنزع الملكية من السفارة الجزائرية بالرباط، لأجل توسيع مباني إدارية لفائدة وزارة الشؤون الخارجية بعاصمة المملكة، في إطار المنفعة العامة، وأعمال إدارية جديدة.

وبحسب منشور بالجريدة الرسمية، فإن مشروع التوسعة يدخل في إطار إعلان المنفعة العامة، ما يحتم نزع الملكية من عقارات تابعة للسفارة الجزائرية بالرباط المجاورة لمقر سفارة الولايات المتحدة سابقاً بحي حسان.

وتتكون الملكية المنزوعة من 3 عقارات، هي أرض مساحتها 619 متر مربع ودار للسكن من طابقين بها مكاتب إدارية مساحتها 630 متر مربع فضلا عن فيلا من طابق وتحتوي على مرافق مساحتها الإجمالية 491 متر مربع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى