الملك يؤكد أن القضية الفلسطينية هي مفتاح الحل الدائم بمنطقة الشرق الأوسط

وجه  الملك محمد السادس، رسالة إلى رئيس اللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف، الشيخ نيانغ، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، والذي يتم تخليده في 29 نونبر من كل سنة.

وأكد الملك في الرسالة، أن القضية الفلسطينية هي مفتاح الحل الدائم والشامل بمنطقة الشرق الأوسط، حل يقوم على تمكين كل شعوب المنطقة
 من العيش في أمن وسلام ووئام، في إطار الشرعية الدولية، ووفق مبدأ حل الدولتين، الذي توافق عليه المجتمع الدولي
وجدد الملك التأكيد على تضامن المغرب مع الشعب الفلسطيني الشقيق، ودعمه الموصول لحقوقه المشروعة في إقامة دولته الفلسطينية المستقلة،
عاصمتها القدس الشرقية، دولة قابلة للحياة ومنفتحة على جوارها وعلى جميع الأديان.
وأضاف “إ نتابع عن كثب جهود المصالحة وحوار الفصائل الفلسطينية، بهدف ترتيب البيت الفلسطيني، لتجاوز حالة الانقسام التي تعتري الجسم الفلسطيني، منذ سنوات، بما يخدم المشروع الفلسطيني العادل والنبيل
ومما جاء في الرسالة يقول الملك “ما فتئنا ندعو، بصفتنا رئيسا للجنة القدس، المنبثقة عن منظمة التعاون الإسلامي، إلى الحفاظ على وحدة القدس وحرمتها ووضعها القانوني والحضاري والديني”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق