انتقادات لميناء مارينا سمير الترفيهي بسبب شح مادة البنزين

اشتكى عدد من مرتفقي وأصحاب المركبات المائية واليخوت والدراجات المائية بميناء مارينا سمير الترفيهي التابع لإقليم المضيق، من شح ونفاذ مادة البنزين بالميناء المذكور، حيث يتم توجيه كل من يرغب في تزويد مركبه او دراجته المائية بالبنزين نحو ميناء كابيلا القريب من مارينا سمير أو ميناء المضيق الذي يبعد بكيلومترات عن مارينا سمير وهو ما يزيد من معاناتهم.

وعبّر عدد من عشاق الرياضات المائية في حديثهم مع مٌباشر، عن امتعاضهم من الطريقة التي يتم بها تسيير هذا الميناء الذي يتوفر على شهرة عالمية، مضيفين بأن نفاذ أو انعدام البنزين من محطة الوقود بالميناء، هي مسألة تتكرر بشكل شبه يومي وكل موسم صيف، وهو ما يسيء لصورة الميناء السياحية، علما أن دفتر التحملات يلزم القائمين على تسيير هذا المرفق السياحي بضرورة توفير مادة البنزين بشكل يكفي لكل مرتادي الميناء، مسجلين استغرابهم من صمت السلطات المحلية والمنتخبة.

فيما شكّك اخرون في رواية نفاذ البنزين من خزان الميناء، متهمين ادارة الميناء بتعمد اغلاق محطة البنزين داخل الميناء من أجل تزويد فقط المركبات المائية ويخوت رجال المال والأعمال وذوو النفوذ.

للإشارة، فان ميناء مارينا سمير الترفيهي يشهد توافد المئات من عشاق رياضات البحر، دأبوا على قضاء عطاة الصيف في سواحل المضيق الساحرة.

انتقادات لميناء مارينا سمير الترفيهي بسبب شح مادة البنزين 2

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق