بلوكاج في البرلمان بسبب حضور مكثف للبيجيدي والمالكي في حيرة

عاش مجلس النواب مساء اليوم الجمعة، على وقع حالة من الإحتقان إثر حضور حوالي 120 نائبا عن فريق العدالة والتنمية في الجلسة العمومية المخصصة للتصويت على مشاريع القوانين الانتخابية، ما اعتبرته باقي الفرق البرلمانية المشكلة للمجلس بمثابة خرق للإجراءات الإحترازية التي أقرها للحد من تفشي فيروس كورونا.

وتسبب الحضور المكثف لنواب العدالة والتنمية في تأخير انعقاد الجلسة، حيث رفض رئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي، إعطاء انطلاق الجلسة التي كان مقررا لها أن تنطلق على الساعة الرابعة، بداعي أن الحضور المكثف لفريق البيجيدي يعتبر خرقا للإجراءات الاحترازية المعمول بها من طرف المجلس، والتي تنص على حضور نسبة تمثيلية لكل فريق.

إلى ذلك، عبر فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، عن تمسكه بحق جميع نوابه البرلمانيين في حضور الجلسة العامة للتصويت على المشاريع القوانين التنظيمية المتعلقة بالانتخابات.

وصرح قيادي في حزب العدالة والتنمية في حديث مع مُباشر،  أن احترام التدابير الاحترازية للوقاية من فيروس “كورونا” داخل القاعة، لا يلغي حق النائب الدستوري في التصويت على مشاريع القوانين، مشيرا إلى أن فريق البيجيدي مصر على الحضور بكامل أفرداه، على اعتبار أن القانون يمنع البرلماني من تفويض حق التصويت لزميله كي يقوم مقامه.

كما اعتبر،  أن “حضور أزيد من 120 نائب عن فريق العدالة والتنمية وأكثر من 70 برلماني من باقي الفرق والمجموعات البرلمانية، حضور مشروع، ما دام ان المادة 85 من الدستور تنص على أن المصادقة على القوانين التنظيمية التي تخص مجلس المستشارين والجماعات الترابية، تتم باغلبية أعضاء مجلس النواب وليس بأغلبية الحاضرين”.

مصادر اخرى كشفت، أن أغلب برلمانيي المعارضة والأغلبية متواجدون في المكاتب داخل المجلس، بمعنى أنهم لا يريدون خرق التدابير الاحترازية، مضيفة ان رئيس المجلس المالكي، قرر الاجتماع برؤساء الفرق والمجموعة البرلمانية من أجل حل هذا المشكل.

ويعقد مجلس النواب في هذه الأثناء، جلسة عمومية تخصص للدراسة والتصويت على مشاريع القوانين الجاهزة، المدرجة ضمن أعمال الدورة الاستثنائية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق