بعدما “اعتبرت العيون من كبريات مدن الصحراء المغربية”.. الجزائر تُعلق زيارة وزير الخارجية الإسباني إليها

على غير العادة، جرى تعليق الزيارة التي كان مقررا أن يقوم بها وزير الخارجية الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس إلى الجزائر، اليوم الإثنين بطلب من وزير الخارجية الجزائري أحمد عطاف.

ولحدود كتابة هاته الأسطر، لم يُعرف بعد سبب تأجيل زيارة وزير الخارجية الإسباني إلى الجزائر التي كان يُفترض أن تُنهي عامين من الجمود والقطيعة بين البلدين بعد احتجاج الجزائر على دعم إسبانيا للحكم الذاتي في الصحراء المغربية في رسالة رسمية من رئيس الوزراء بيدرو سانشيز إلى الملك محمد السادس.

وفي ظل صمت جزائري، تفاعلت وسائل إعلام إسبانية مع هذا التأجيل الذي جاء بطلب من الجارة بداعي “ازدحام الأجندة” وهو التبرير الذي لم يقنع وسائل الإعلام الإسبانية، التي قالت إن التأجيل جاء لسببين أولهما رفض الجانب الإسباني الحديث عن قضية الصحراء المغربية أو مراجعة موقف مدريد الداعم للحكم الذاتي باعتباره “قرارا سياديا وسياسة دولة لا يحق لأحد أن يناقشها فيها”، والسبب الثاني الذي أغضب الطرف الجزائري هو نشر وسائل الإعلام الإسبانية لوثيقة من الجريدة الرسمية الإسبانية تصف مدينة العيون كبرى مدن الصحراء بالمغربية، وهو ما يؤكد الاعتراف الإسباني بمغربية الصحراء بشكل رسمي، الأمر الذي أغضب الجزائريين.

وتعيش الديبلوماسية الجزائرية، في الآونة الأخيرة نوعا من الفوضى بعد الخلاف الحاد مع الإمارات، ومع مالي والنيجر، كما يبدو أن علاقتها مع السعودية ليست على ما يرام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى