بعد اعتقاله ببلجيكا..الإمام المغربي “حسن إكويسن” يطعن في قرار ترحيله

أعلنت السلطات البلجيكية، توقيف الإمام المغربي حسن إيكويسن الذي تلاحقه فرنسا بسبب تصريحات اعتُبرت “مخالفة لقيم الجمهورية”.

وصرّح وزير العدل البلجيكي فينسينت فان كويكنبورن لوكالة الصحافة الفرنسية: “يمكنني أن أؤكد أن الشرطة اعتقلته اليوم” بالقرب من مدينة تورناي البلجيكية.

وقال مصدر في الشرطة الفرنسية إن الشرطة البلجيكية اعتقلت إيكويسن “من دون حوادث”. وقد أُودع السجن في المساء في مدينة تورناي البلجيكية القريبة من الحدود الفرنسية كما ذكر مصدر مطلع.

وقالت لجنة دعم إيكويسن في بيان نُشر مساء الجمعة على صفحتها على فيسبوك مع آخر تسجيل فيديو للداعية قبل توقيفه إن أعضاءها “في حالة تعبئة للتوصل إلى الإفراج عنه”.

وتمنح السلطات البلجيكية تمنح مدة 10 أيام للشخص المعتقل من أجل النظر في القرار (قبوله أو الطعن فيه).

وقال يوسف الإدريسي الحسني، رئيس الجمعية الفرنسية المغربية لحقوق الإنسان بباريس، إن الطعن في قرار الترحيل يتم تدعيمه بكل الحجج التي قد تصب في صالحه، وإذا ما تم ذلك فالسلطات البلجيكية تدرس الملف مدة قد تصل إلى شهر.

وفي حالة تم البت في الطعن، يقول الإدريسي، واقتنعت السلطات بدفوعاته، فإن الشخص المعتقل يبقى طليقا فوق الأراضي البلجيكية، مؤكدا في تصريح لهسبريس أن الإمام تقدم بطعن لدى غرفة التحقيقات التي يشرف عليها المدعي العام ببلجيكا.

وينتقد إيكويسن في تسجيل الفيديو وزارة الداخلية الفرنسية لكنه يؤكد “ثقته بالقضاء”.

ويُشدد الرجل المولود في فرنسا ويحمل الجنسية المغربية على أنه “فرنسي (…) في عقله” وأنه ذهب إلى الخارج “لأنه طُلب مني مغادرة بلدي”. ويقول: “لم أنتظر حتى يستمتع الوزير بطردي بالقوة (…) أمام الكاميرات”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى