بوهريز يقدم استقالته من رئاسة حزب الأحرار بمجلس جماعة طنجة

في خطوة مفاجئة، قدم البرلماني السابق بحزب التجمع الوطني للأحرار حسن بوهريز، استقالته من رئاسة الفريق بمجلس جماعة طنجة، بناء على الفقرة الخامسة من المادة 128 من الباب السادس من النظام الداخلي للمجلس.

وطالب بوهريز في رسالة الاستقالة التي توصل موقع مٌباشر بنسخة منها، بنشر مضامين الاستقالة على الموقع الرسمي للجماعة، وإعلان شغور المنصب خلال دورة فبراير المقبلة.

بوهريز عبر لرئيس الجماعة في نص الإستقالة، عن شكره على حسن تعامله وتجاوبه طوال مدة انتدابه على رأس الفريق التجمعي، معبرا كذلك عن شكره لرؤساء الفرق السياسية الأخرى على العمل الذي تم خدمة للجماعة.

مصادر حسنة الإطلاع، كشفت لمٌباشر، أن دوافع  استقالة حسن بوهريز من  ئاسة الفريق التجمعي بمجلس الجماعة، جائت ردّا على ما يروج في كواليس المدينة، من تزكية محمد غيلاني الغزواني القادم من حزب البام، كوكيل للائحة حزب الحمامة في مقاطعة بني مكادة في الاستحقاقات المقبلة.

ويرى متتبعون للشأن الانتخابي في طنجة، أن الصراع بين القيادي محمد بوهريز، والمنسق الإقليمي عمر مورو بدأ يحتدم ويخرج للعلن، مما ينذر بتشققات ستطال الحمامة بطنجة، خصوصا بعد تأكد رحيل المحسوبين على تيار بوهريز، والإلتحاق بأحزاب أخرى، كما هو الحال مع يونس الشرقاوي وعبد العزيز بنعزوز وسلوى الدمناتي، الذين حسموا أمر عدم ترشحهم في الانتخابات المقبلة بإسم التجمع الوطني للأحرار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق