تراجع إنتاج الحبوب بالمغرب بحوالي 40 في المائة

أعلنت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، أن إنتاج البلاد من الحبوب لموسم 2019-2020، سجل انخفاضا بحوالي 40 بالمائة مقارنة مع الموسم السابق.

وقالت الوزارة، اليوم الأربعاء، إن الإنتاج النهائي من الحبوب الرئيسية الثلاثة، بلغ 32 مليون قنطار، بانخفاض يقدر بـ57٪ مقارنة بمعدل ​​سنة متوسطة، إبان مخطط المغرب الاخضر (75 مليون قنطار) وبانخفاض بنسبة 39٪ مقارنة بالموسم السابق، الذي اعتبر سنة متوسطة في إنتاج الحبوب (52 مليون قنطار).

وبلغت مساحة الحبوب المزروعة خلال هذا الموسم ب 4،34 مليون هكتار، وحسب النوع، يتوزع إنتاج الحبوب بـ17,7 مليون قنطار من القمح الطري، و7,9 مليون قنطار من القمح الصلب، و6,4 مليون قنطار من الشعير.

وتقول وزارة الفلاحة، إن التساقطات المطرية خلال الموسم الفلاحي 2019-2020 حتى نهاية شهر ماي 2020، تقلصت لتبلغ 239 ملم، وهو ما يمثل انخفاضًا بنسبة 31٪ مقارنة بمعدل ​​30 سنة (348 ملم) و19٪ مقارنة بالموسم السابق (295 ملم) خلال نفس الفترة.

كما اتسمت التساقطات المطرية في هذا الموسم، حسب ذات المصدر الحكومي، بسوء التوزيع الزمني، حيث استفادت مرحلة بزوغ الحبوب فقط من التساقطات المطرية الكافية، بينما تأثرت مراحل النمو والصعود من فترات الجفاف، على التوالي 20 و40 يوما وهو ما أدى إلى انخفاض في المساحة المحصودة. إن النقص المسجل في التفريع والصعود تجلى في الانخفاض المسجل في محصول المساحات التي قاومت نقص التساقطات.

وقد مكنت التساقطات المتأخرة لشهري أبريل وماي محليًا من ملء الحبوب في المناطق الجبلية، دون أن تسهم في أي تأثير ملحوظ على المناطق الهامة في زراعة الحبوب، والتي كانت فيها دورة الإنتاج منتهية سابقا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق