تفاصيل حصرية في قضية تحرش جنسي بطلها مسؤول نافذ بطنجة المتوسط

يتابع الرأي العام المحلي والوطني بإهتمام بالغ، ملف حسّاس توصلت به مؤخرا محكمة الإستئناف بطنجة، يتعلق بالتحرش الجنسي، بطله مسؤول جمركي كبير بميناء طنجة المتوسط، والضحية ليس سوى آمرة للصرف بإدارة الجمارك بذات الميناء.

وحسب نص الشكاية المرفوعة إلى الوكيل العام للملك بإستئنافية طنجة، تتهم المشتكية فيها رئيسها في العمل بالتحرش الجنسي والإبتزاز والضغط عليها، وتهديدها بالعقاب الإداري في حال لم تستجيب لنزواته الجنسية المكبوتة.

وحسب فحوى الشكاية، فإن القضية بدأت يوم 20 أكتوبر 2020، حيث حاول المسؤول الجمركي استغلال منصبه الإداري مستعملا أساليب الوعيد والترغيب، وبائت محاولاتها في طرق أبواب الإدارة المركزية من أجل ردعه بالفشل، حيث استرسل في الضغط عليها وابتزازها، لتلجأ بعدها الى القضاء من أجل إنصافها.

وعززت المشتكية شكايتها، برسائل نصية وتسجيلات صوتية وشهادة طبية، تؤكد تعرضها لإنهيار عصبي بسبب الضغط الذي مورس عليها.

وكشف مصدر خاص لمٌباشر، أن النيابة العامة قد استمعت للمشتكية، في حين تم توجيه استدعاء للمسؤول الجمركي من أجل التحقيق معه في المنسوب إليه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق