جريمة “الطفل عدنان”..المحكمة تأجل النظر في القضية لهذا السبب

متابعة:محمد ياسين البقالي

أرجأت غرفة الجنايات الإبتدائية بمحكمة الإستئناف بطنجة، اليوم الثلاثاء، النظر في قضية مقتل الطفل “عدنان بوشوف” التي هزت الرأي العام المغربي منتصف شهر شتنبر الماضي، وذلك إلى غاية ال17 من الشهر الجاري.

وجاء تأجيل هذا الملف الذي كان محط اهتمام وسائل إعلام وطنية ودولية، والذي يتابع على خلفيته المتورط الرئيسي في القضية المسمى “عبد الله.ح” المنحدر من مدينة القصر الكبير، وعدد من الأشخاص الآخرين، لسبب وحيد وهو إعداد دفاع المتهم، حيث لم يتنصب أي محام لحدود الساعة لمؤازرته.

عدد من المحامون المنتمون لهيئة طنجة، كانوا قد عبروا في وقت سابق عن رفضهم القاطع إلى جانب كافة المحامين بالهيئة للدفاع عن المتهم في قضية مقتل الطفل “عدنان بوشوف”، بل وأعلنوا عن إنشاء تنسيقية لمؤازرة الأسرة، وهو ماسيدفع بالمحكمة لتنصيب محام من خلال نظام المساعدة القضائية لمؤازرة المتهم.

وكان الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بطنجة، قد قرر متابعة المتورط الرئيسي في جريمة قتل الطفل “عدنان” البالغ من العمر 24 سنة، من أجل جناية  القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والتغرير وهتك عرض قاصر دون 12 سنة والإختطاف والإحتجاز المقرون بطلب فدية والتمثيل بجثة وإخفاء معالم الجريمة، فيما تابع أيضا 3 أشخاص في حالة اعتقال يقطنون رفقة الجاني بالمنزل من أجل تهمة عدم التبليغ عن جريمة يعلمون بوقوعها.

وأعادت قضية الطفل عدنان البالغ من العمر 11 سنة، النقاش حول عقوبة الإعدام في المغرب بعد أن تعالت أصوات كثيرة، من مختلف الفئات المجتمعية، مطالبة بإعدام الجاني، فيما طالب آخرون بإدخال عقوبات جديدة كـ”الإخصاء”، وهو ما سيدخل هيئة الحكم في خضم امتحان حقيقي لإصدار عقوبة تتناسب و”شناعة” هذه الجريمة، خاصة أن القضية تستأثر باهتمام وسائل إعلام وطنية ودولية كبرى.

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق