خطير..مسؤول بالدرك الملكي بمنطقة واد المرصى يتستر على متحرش بطفلة

موقف غريب عاشته أسرة صباح اليوم الأربعاء، بمنطقة واد المرصى المحادية لميناء طنجة المتوسط، بعدما لجأت الى مفوضية الدرك الملكي من أجل وضع شكاية بالتحرش بطفلة، حيث تم طردها ورٌفض الاستماع اليها بحجة أن أفراد الأسرة يقطنون بمدينة طنجة.

خال الطفلة التي تبلغ من العمر 9 سنوات، وفي اتصاله مع موقع مٌباشر، قال: “أنه تم ضبط شخص يمتلك محل للبقالة في منطقة واد المرصى، وهو يتحرش بإبنة أخته، وبعد لجوئنا الى مقر الدرك الملكي من أجل وضع الشكاية، تفاجئنا بتحايل مسؤول الدرك، ورفضه فتح محضر حول القضية، متحججا بأننا نقطن بمدينة طنجة ولا يحق لنا التنقل الى هذه المنطقة علما أننا نكتري هنا منزلا طيلة موسم الصيف وقام بطردنا من مقر الدرك”.

حالة من الهيستيرية اصابت افراد أسرة الطفلة، خصوصا وأن المشتكى به سبق وأن تحرش بالطفلة، وهو ما فسرته الأسرة بتستر مسؤول الدرك عن هذا الشخص، وأضاف فرد اخر من اسرة الطفلة في حديثه مع مٌباشر، أن درك واد المرصى كثير المحاباة لأهل المنطقة، ويكفي أن تتجول في الشاطئ لتقف على الفوضى والتسيب الذي تعيشه المنطقة أمام أنظار الدرك الملكي (يتوفر الموقع على فيديو).

وعلم مٌباشر، أن منظمة “ماتقيش ولدي” التي تعنى بشؤون الأطفال ستدخل على الخط في هذه القضية، ومن المنتظر أن تراسل الوكيل العام لدى محكمة الإستئناف بطنجة، من أجل التحقيق مع مسؤول الدرك الملكي الذي رفض الاستماع لأسرة الطفلة في قضية تصنف جنائية بالدرجة الأولى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق