طنجة تسجل انخفاضا في أثمنة المواد الغذائية بنسبة 0,8 بالمائة

أفادت المندوبية السامية للتخطيط أن الرقم الاستدلالي للأسعار عند الاستهلاك سجل ارتفاعا بنسبة 0,2 في المائة، خلال شهر نونبر الماضي، مقارنة بالشهر نفسه من عام 2019.

وأوضحت مذكرة إخبارية للمندوبية السامية للتخطيط، تتعلق بالرقم الاستدلالي للأسعار عند الاستهلاك، في شهر نونبر 2020، أن هذا الارتفاع نتج عن تزايد أسعار المواد غير الغذائية بـ 0,4 في المائة، واستقرار المواد الغذائية.

وحسب المذكرة نفسا، فإن نسب التغير للمواد غير الغذائية تراوحت ما بين انخفاض قدره 0,9 في المائة، بالنسبة إلى “الترفيه والثقافة”، وارتفاع قدره 1,8 في المائة بالنسبة إلى “التعليم”.

ومقارنة مع شهر أكتوبر الماضي، فإن الرقم الاستدلالي للأسعار عند الاستهلاك، خلال شهر نونبر الماضي، شهد انخفاضا بـ0,7 في المائة، وذلك بسبب انخفاض الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية بـ1,8في المائة، وارتفاع الرقم الاستدلالي للمواد غير الغذائية بـ0,1 في المائة.

وهمت انخفاضات المواد الغذائية المسجلة ما بين شهري، أكتوبر، ونونبر 2020 على الخصوص أسعار “الفواكه” بـ12,1 في المائة، و”الخضر” بـ2,2 في المائة، و”اللحوم” بـ0.2 في المائة، و”القهوة، والشاي، والكاكاو” بـ0,2 في المائة.

وعلى العكس من ذلك، ارتفعت أسعار “السمك، وفواكه البحر” بـ0,1 في المائة، و”الزيوت، والذهنيات” بـ0,4 في المائة، وفيما يخص المواد غير الغذائية، فإن الانخفاض هم على الخصوص أسعار “المحروقات” بـ0,2 في المائة.

وسجل الرقم الاستدلالي أهم الانخفاضات في بني ملال بـ1,7 في المائة، وفي آسفي بـ1,6 في المائة، وفي الرشيدية بـ1,3 في المائة، وفي القنيطرة، وتطوان بـ 1,2 في المائة، وفي فاس بـ 1,1 في المائة، وفي مكناس بـ 1,0 في المائة، وفي مراكش، وطنجة بـ 0,8 في المائة، وفي أكادير، وكلميم بـ0,7 في المائة، وفي العيون، والداخلة بـ 0,6 في المائة.

وعرف مؤشر التضخم الأساسي، الذي يستثني المواد ذات الأسعار المحددة، والمواد ذات التقلبات العالية، خلال شهر نونبر 2020 ارتفاعا بـ 0,1 في المائة، مقارنة مع شهر أكتوبر 2020، وبـ0,2 في المائة بالمقارنة مع شهر نونبر 2019.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق