فؤاد العماري يواصل مناوشاته السياسية من خارج المغرب وعينه على عمدة طنجة

متابعة – هيئة التحرير

لم يدم على استقرار عمدة طنجة السابق فؤاد العماري بالجنوب الإسباني إلا وقت قليل بعد اعتزاله السياسة شأنه شأن شقيقه إلياس العماري، حتى بدأ إسمه يروج بقوة مؤخرا في الصالونات السياسية، حيث نسبت مصادر موثوقة بعض المناوشات التي تقع في المشهد السياسي بمدينة طنجة، من قبيل تضييق الخِناق على عمدة طنجة الحالي منير ليموري، ومحاولة تجييش الخصوم ضده وتقويض علاقته مع باقي الأطراف السياسية، – نسبت – لفؤاد العماري، الذي لم يفتر عن ربط اتصالات بأصدقاء الأمس واستقبال بعضهم في اسبانيا، وهو ما سبق أن أشرنا له في مقال سابق في موقع مٌباشر، بخصوص نيّة عمدة طنجة السابق فؤاد العماري العودة للعمل السياسي من جديد.

كل هذه المؤشرات والمعطيات تصبّ في اتجاه واحد ألا وهو أن فؤاد العماري يسعى الى زرع الفتنة بين مكونات المشهد السياسي بمدينة طنجة، وزعزعة استقرار التحالف الحزبي، لغاياتٍ يعلمها فؤاد والمقربين منه، حيث يروج أن مصالح “آل عماري” بدأت تتضرر من تدبير عمدة طنجة منير ليموري لشؤون المدينة، وكذا لشؤون جمعية رؤساء الجماعات التي يترأسها ليموري.

فؤاد العماري لم يقتنع بعدُ بأن زمانه قد ولّى وبدون رجعة، وأن رصيده السياسي قد اندثر وتناثرته الرياح، وعلى لسانه أن لا يفتر عن حمدِ الله وشكره بأن عاقبة ولايته الإنتدابية على رأس جماعة طنجة “خْرجت بخير” وإن كانت غير دائمة على الأقل لحدود الساعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!