فرنسا تسحب سفيريها من الولايات المتحدة وأستراليا

متابعة/ زكرياء نايت

أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية عن استدعاء سفيريها في الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا للتشاور ارتباطا بالقرار المفاجئ الذي اتخذته أستراليا باتفاق مع أمريكا وبريطانيا بإلغاء صفقة شراءها غواصات نووية فرنسية بقيمة مالية تناهز 40 مليار دولار.

وأرجعت الخارجية الفرنسية في شخص وزيرها جون إيف لودريان قرار استدعاء السفيرين إلى الخطوة الإستثنائية التي اتخذها الثلاثي أستراليا، أمريكا وبريطانيا بإلغاء الصفقة الضخمة لشراء غواصات فرنسية في مقابل إطلاق شراكة عسكرية بين أستراليا وأمريكا وبريطانيا.

واعتبرت الحكومة الفرنسية هذه الخطوة بمثابة طعنة من الظهر مشيرة أنه لايمكن الوثوق مجددًا في المفاوضات مع الجانب الأسترالي كون هذا السلوك بمثابة خرق للثقة، فيما أبرز وزير الخارجية الفرنسي بأن العلاقات الدولية عبارة عن مصداقية وليست سذاجة ومشاعر طيبة.

هذا ومن المرجح أن تسهم هذه الخطوة في تأثر العلاقات بين فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية كون هذه الآخيرة تعتبر العقل المدبر لعملية إلغاء صفقة بيع الغواصات الفرنسية إلى الجانب الأسترالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق