فضيحة..جناح الأطفال بمستشفى محمد الخامس بطنجة بدون طبيب

متابعة | هيئة التحرير

يعيش المركز الإستشفائي محمد الخامس بطنجة على وقع فضيحة أخرى تنضاف الى الخروقات والإختلالات التي يعيشها هذا المركز الإستشفائي منذ مدة طويلة، وتتمثل في عدم توفر جناح الأطفال على طبيب(ة) في فترة المداومة، بسبب تقديم طبيبة بذات الجناح لإستقالتها، في حين وضع طبيبة أخرى لشهادة طبية تعفيها عن العمل، ما جعل جناح الأطفال تحت رعاية الله، أمام غياب أي تدخل من طرف إدارة المستشفى. 

وقال مصدر عليم، أن الطبيبة المكلفة بعلاج الأطفال وتتبع حالتهم تنتهي فترة عملها الإعتيادية على الساعة الرابعة بعد الزوال، إذ يظل قسم الأطفال بدون رعاية طبية في فترة المداومة منذ ذاك التوقيت الى الساعة التاسعة صباحا، وهو ما يفسر الإستهتار بأرواح الأطفال دون أدنى رِقابة من طرف المندوبية الجهوية للصحة.

وفي حال استقبال أطفالٍ في حالة حرجة، تستعين ممرضان هذا الجناح بطبيب المداومة في قسم المستعجلات “الطب العام”، وغالبا ما يتم توجيههم صوب المستشفى الجامعي لغياب طبيب مختص في الأطفال، وهو ما يُعرِّض حياة الطفل المريض للخطر نظرا لبعد المسافة، كما وقع قبل أيّام، إذ فارق طفلٌ الحياة بمجرد وصوله للمستشفى الجامعي، بعد تعذر إسعافه في مستشفى محمد الخامس لغياب طبيب مختص، وكذا لعدم توفر جناح الأطفال على جهاز التنفس الإصطناعي، وهذه قصة أخرى من مهازل هذا المستشفى الذي تصفه ساكنة طنجة بالمقبرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى