مرضى “السرطان” يناشدون الوالي مهيدية لوقف تجبر حراس الأمن وإداريي مركز “الأنكولوجيا” بطنجة

متابعة/ هيئة التحرير

عبر عدد من مرضى السرطان بالمركز الجهوي للأنكولوجيا أحمد بن زايد آل نهيان لعلاج السرطان بمدينة طنجة، عن استيائهم من ممارسات بعض المنتمين لهذا المركز وعلى رأسهم حراس الأمن الخاص.

ويشتكي المرضى والمرافقين لهم من سوء معاملة بعض العاملين الذين لا ينتمون إلى القطاع الصحي وخصوصا حراس الأمن الخاص، الذين تنعدم فيهم التجربة الكافية للمشاركة في تسيير هذا المرفق الصحي، الذي يعتبر ملاذا للأمان والطمأنينة بالنسبة للمرضى قصد التشافي والعلاج من المرض الخبيث.

وناشد المرضى والي الجهة، محمد مهيدية، للتدخل وإعادة تنظيم هذا المرفق الصحي الذي يعاني إلى حدٍّ ما من سوء تنظيم يكون ضحيته المريض الذي ليس بيده حيلة.

وتجدر الإشارة، إلى إن مركز أحمد بن زايد آل نهيان للأنكولوجيا بطنجة، يعتبر قبلة لجميع مرضى السرطان بجهة طنجة تطوان الحسيمة، خاصة المنحدرين من الطبقات الهشة والفقيرة، وساهم بشكل كبير -المركز- في تخفيف معاناة المرضى الذين كانوا يتنقلون في الأمس القريب الى العاصمة الرباط من أجل العلاج الكيميائي وتلقي الدواء.

وفي سياق متصل، استغرب مسؤول بذات المركز الصحي من هذه الشكايات والتي اعتبرها لا تستند الى الموضوعية والحقيقة، مضيفا أن أغلب مرتفقي المركز لا يتوفرون على بطاقة الضمان الإجتماعي الذي تفرضه الوزارة الوصية، وهو ما لا يتقبله المرتفق ويلجأ الى أساليب الإحتجاج وهو أمر معتاد في جل المستشفيات.

وقال ذات المسؤول، أن مسؤولي مركز أحمد بن زايد بما فيهم عمال الحراسة الخاصة، يضع الجانب النفسي للمرضى من ضمن أولوياته، مفتخرين بوجود مستشفى خاص بالسرطان يتوفر على أطر طبية وإدارية عالية التكوين كان ضمن مطالب ساكنة جهة طنجة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى