ناصر الزفزافي وباقي معتقلي الحراك يوقفون الإضراب عن الطعام

ذكر أحمد الزفزافي ولد المعتقل ناصر الزفزافي أيقونة حراك الريف، أن ولده ناصر ورفيقه نبيل أحمجيق قد علقا إضرابهما عن الطعام، بعدما استمر لمدة 25 احتجاجا على طريقة التعامل معهم من طرف موظفي سجن راس الماء بمدينة فاس.

وأكد أحمد الزفزافي أن ولده يعاني من مضاعفات صحية خطيرة نظير إضرابه عن الطعام لمدة طويلة، مشيرًا إلى أنه لولا تدخل الطاقم الطبي المتخصص في الإنعاش والتخدير، بإشراف من مدير مستشفى الغساني بفاس، لإسعاف ناصر لساءت حالته الصحية خصوصًا، كما أنه لم يكن يقوى على الكلام أو الوقوف، وفقد 16 كيلوغراما من وزنه في ظرف وجيز.

وأوضح والد ناصر الزفزافي أن إدارة سجن راس الماء بفاس استجابت لشروط ومتطلبات ناصر الزفزافي ونبيل أحمجيق وباقي معتقلي الحراك، ليقررا بذلك العدول عن قرار إضرابهما عن الطعام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق